توزيع الكعك عادة مصرية احتفل بها الفراعنة منذ آلاف السنين

توزيع الكعك عادة مصرية احتفل بها الفراعنة منذ آلاف السنين

الأقصر – تتشابه كثير من طقوس الأعياد في مصر القديمة، مع كثير من مشاهد احتفالات المصريين بالعيد اليوم، في تتابع وتوارث لعادات وتقاليد مضى عليها آلاف السنين.

ويُرٌجِعُ عالم المصريات، الدكتور محمد يحيى عويضة، ذلك التشابه إلى ما توارثه المصريون، جيلا إثر جيل، من عادات وتقاليد شعبية وتاريخية، منذ عصور الفراعنة وحتى اليوم.

ويقول عويضة إن المصريين، نقلوا الكثير من طقوس العيد، لدى الفراعنة، من الجداريات التي تسجل مراسم وطقوس الأعياد في مصر الفرعونية، بمعابد كوم أمبو في أسوان، وهابو والكرنك في الأقصر، ودندرة في قنا، حيث تروى تلك الجداريات واللوحات الفرعونية، الكثير من مظاهر احتفالات قدماء المصريين بالأعياد.

وأشار إلى أن النقوش الفرعونية سجلت على جدران معبد هابو فى غرب مدينة الأقصر، تفاصيل العيد الأشهر في مصر القديمة، والأكثر زخما وحضورا، وهو عيد الوادي، بجانب تسجيل لعدد وصل إلى 282 عيدا عرفتها مصر القديمة، عبر عصورها المختلفة.

وأضاف أن ملايين المصريين، الذين يذهبون للجلوس فوق مقابر موتاهم، في عيدي الفطر والأضحى، حاملين معهم ”الكعك “ للتصدق به على موتاهم، قد أخذوا تلك العادة من الفراعنة الذين احتفلوا منذ آلاف السنين ، بما يسمى بأعياد الموتى، التي كانت تذهب فيها عائلات قدماء المصريين على الجبانات، حاملة معها الخبز، وهى أعياد كانت شائعة في جميع الأقاليم المصرية.

وكان لكل مدينة في مصر القديمة، تقويمها الاحتفالي الخاص المكون من مواكب وظهور للآلهة، وتجليس للحكام، وكانت مدينة “ سايس “ ومدينة “ أبيدوس “ تحتفلان في كل عام بأهم مظاهر أسطورة إيزيس واوزيريس، ونضال ذلك الإله وموته، ثم بعثه حيا، بحسب الأسطورة، فتقام مواكب عديدة ومشاهد تمثيلية، وتنشد الأناشيد، وأفراح عامة عظيمة.

كما عرف الأطفال في مصر القديمة اللعب والألعاب في الأعياد، ومن أشهر ألعاب العيد لدى الفراعنة، لعبة الخذاريف، أي جمع خذروف، وهى النحلة الدوارة، بجانب المصلصلات والشخاشيخ، والعرائس والقزام الراقصة، والتماسيح ذات الفكوك المتحركة، وفئوس القتال المصغرة، كما عرفت الفتيات اقتناء العرائس المصنوعة من الخشب ووضعها في أسرة صغيرة.

وقال الباحث المصري أيمن ابوزيد إن معبد كوم أمبو يحتوي على قاعة تسمى الكالندر وتسجل لوحاتها ونقوشها تفاصيل 27 عيدا عرفتها المدينة، وما يقدم خلالها من قرابين للآلهة، بجانب لوحات تعبر عن التقويم المصري “ الذى يفتتحه ويبواويت، فاتح الطرق وهو ذلك الثعلب الذى كان يظهر دائما محمولاً فوق عصاً طويلة في بداية مواكب عيد ال ”حب سد“ – Heb Sed – و كل الأعياد المصرية القديمة التي كانت مرتبطة بالدورات الفلكية المختلفة .

ويشير أبوزيد إلى أن المصري القديم كان محبا للحياة ومباهجها، ولم تكن حياته كلها قاصرة على الجوانب الدينية والعبادات، وما من مقبرة من مقابر النبلاء وكبار رجال الدولة بمدينة طيبة إلا وبها مناظر تصور الأعياد والاحتفالات.

وكان لكل معبود مصري، حسب أبو زيد، عيد يتم فيه تقديسه والاحتفاء به، بجانب الأعياد الملكية التي كانت تقام لتمجيد الملك وإعلاء شأنه في نظر شعبه مثل عيد الارتقاء إلى العرش وعيد التتويج وعيد الحب سد أو العيد الثلاثيني، أما فصل الفيضان فكان من أكثر فصول السنة التي تقام فيها الأعياد الشعبية والدينية في مصر القديمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com