هل ترغب في تعلُّم 11 لغة.. إليك الطريقة

هل ترغب في تعلُّم 11 لغة.. إليك الطريقة

المصدر: متابعات – إرم نيوز

بحثت دراسات كثيرة في فوائد تعلم اللغات، التي تتعدى الحصول على فرص أفضل في العمل، والحاجة التي استدعتها العولمة حالياً، لتبحث في الفوائد النفسية والاجتماعية لتحدث وإتقان أكثر من لغة، حيث وجدت دراسات أن تعلم لغات عديدة يكسب المرء الثقة بالنفس، ويجعله أكثر قدرة على التواصل الاجتماعي وكسب الصداقات.

الشاب الإيطالي لوكا لامبارييلو ( 35 عاماً) أحد الأشخاص الذين يتقنون لغات كثيرة، فهو يتقن حالياً 11 لغة، ويتحدث الإيطالية، وهي اللغة الأم، بالإضافة إلى 11 لغة أخرى هي: الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية والسويدية والهولندية والروسية والبرتغالية والبولندية والصينية والمندرين.

لوكا لامبارييلو، العاشق لـتعلم اللغات، قدم عبر موقعه جملة من النصائح والمهارات التي ساعدته في تعلم 11 لغة بطريقة سريعة ربما تستفيد منها إن كنت ترغب في تعلم وإتقان لغات مختلفة.

*يجب أن تحدد مسار رحلة تعلمك، مثلا تحدد يوما معينا للبدء والمدة التي قد تستغرقها مع وجود محفّز للاستمرار وعدم الشعور بالملل والتعب.

*عندما تبدأ رحلتك يجب أن تعلم بأن طريقك سيكون طويلا جداً، لذلك ابدأ ببطء.

*تعلّم كل يوم ولا تمل، الخطوات الأولى تكون دقيقة وصعبة جداً، ومعظم الناس يستسلمون، لذلك قلت في الخطوة الأولى من الضروري وجود محفز.

*هناك فكرة منتشرة وهي تعلم اللغة عن طريق الأفلام والقصص، وهذا خطأ، لا تتسرع، ابدأ أولاً بتعلم أسس تلك اللغة من خلال الدروس التعليمية لمعرفة قواعدها وتفاصيلها.

*اختر واصنع أسلوب تعلّمك الخاص والذي يراعي شخصيتك وطريقة استيعابك.

*ابدأ بالأجزاء الصعبة في تلك اللغة، وبعد ذلك تعلم الأشياء الثانوية.

*تعرف إلى أشخاص يتحدثون ويتقنون تلك اللغة، وابدأ ممارسة وتطبيق ما تعلمته من أساسيات.

*الآن حان وقت قراءة الكتب، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج.

*إذا كنت تخطط لأن تكون مترجماً لهذه اللغة، فمن الضروري تعلّم ثقافة تلك اللغة قبل تعلّم اللغة نفسها.

*وأخيراً، تذكر دائماً: لا شيء مستحيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع