ما العلاقة بين الأموال والسعادة؟ – إرم نيوز‬‎

ما العلاقة بين الأموال والسعادة؟

ما العلاقة بين الأموال والسعادة؟

المصدر: صدوف نويران – إرم نيوز

تشير إحدى الدراسات التي أجريت حديثاً ونشرت في مجلة العلوم الاجتماعية النفسية والعلوم الشخصية، بأن الأشخاص الذين يتمنون أن يعيشوا عمراً أطول يشعرون بالسعادة أكثر من أولئك الذين يريدون أن يجنون أموالاً أكثر.

فقد تبين عبر مجموعة من الإحصاءات الاستقصائية والتجارب العلمية التي قام بها باحثون في جامعة كاليفورنيا ومدرسة وارثون على أكثر من 4400 شخص، أن حوالي ما مجموعه ثلثي هؤلاء الأشخاص المشتركين في الدراسة يفضلون أن يحصلوا على مزيد من الأموال على أن يحصلوا على عمر أطول، وفي المقابل  فإن الأشخاص الذين اختاروا العكس كانوا أكثر سعادة في حياتهم.

لقد كان هناك اعتقاد سائد لدى الباحثين ولفترة طويلة بأن الحصول على مزيد من الأموال مرتبط عادة بمزيد من الشعور بالسعادة والرضى في حياتنا، وفي إحدى الدراسات الشهيرة التي قام بها دانيال كاهنيمان  وأنجوس دايتون العام 2010  وجدا بأن وجود المزيد من الأموال كان مرتبطاً بتحسن الصحة النفسية للفرد الذي يقدر دخله السنوي بحوالي 75 ألف دولار. وفي دراسة  لاحقة أجرتها الباحثة بيتسي ستيفنسون وجاستن ولفيرز وجدا بأن الحصول على المزيد  من الأموال فوق مستوى 75 ألف دولار لم تحقق المزيد من السعادة  لكل دولار إضافي، فالعلاقة إذاً بين الأموال والسعادة بقيت على حالها محصورة بنفس المستوى ولم تتغير مع  اختلاف أعلى مستوى من الدخل المحقق.

ولكن الباحثين في جامعة كاليفورنيا ارادوا أن يضيفوا الوقت إلى هذه المعادلة، حيث أرادوا أن يمزجوا ما بين مختلف العناصر عن طريق معرفة ما يرغب به الناس حقاً وليس فقط ما يملكونه. وهكذا فقد تم إجراء سلسلة من التجارب على الأشخاص المشاركين شخصياً عبر برنامج آمازون وعبر استطلاع رأي وطني على الإنترنت ليتم معرفة ما إذا كان الناس يرغبون بمزيد من الأموال أم بمزيد من الوقت في حياتهم.

ما الذي يقصده الناس في العالم أجمع عندما يقولون أنهم سعداء؟

لقد وجدوا تنسيقاً ملحوظاً بين السعادة والمال عبر العديد من التجارب التي أجريت، حيث أن هناك علاقة مترابطة ما بين اختيار الوقت على المزيد من المال والسعادة، ليس هذا فقط ولكن تبين أن معظم المشاركين في التجربة الذين أبدوا رغبة كبيرة في الحصول على المزيد من الوقت كانوا أكثر سعادة فعلاً، بمعنى آخر ”كلما رغب الناس في مزيد من الوقت في حياتهم كانوا أكثر سعادة“ .

ومع ذلك يوجد العديد من التعرجات في هذه النظرية، فالناس الذين يرغبون بمزيد من الوقت يختلفون في العديد من النواحي عن غيرهم من الناس الذين يرغبون بمزيد من المال، فالذين اختاروا الوقت كانوا بالمعدل أكبر سناً ويرغبون بأن يكون لديهم أطفال وعادة هم أشخاص متزوجون، وعموماً لم يكن لهم وقت مبرمج لأنهم كانوا يعملون لساعات أطول ولديهم معدل دخل سنوي عالٍ.

إلى ذلك، مررت صحيفة ”واشنطن بوست“ هذا السؤال عبر البريد الإلكتروني  إلى الباحث هال هيرشفيلد واحد من مديري مجموعة البحث في جامعة كاليفورنيا، فقال بأن الدراسة التي تم إجراؤها لا تسمح لهم باستبعاد هذه الاحتمالية تماماً، وأشار إلى أن رغم قيامهم بعملية حصر للمبالغ المالية التي يملكها هؤلاء الناس فقد كان لها نفس التأثير، وأنه برغم  الإحصائية التي تمت بالفعل على مستويات الثروة التي يملكها هؤلاء الأشخاص فإن تفضيل الوقت على المال كان له تأثير أقوى على سعادتهم الشخصية وأقوى حتى من حساب ثرواتهم بغض النظر عما يملكونه.

في النهاية يبدو أنه من العدالة بمكان أن نقول بأنه من الأفضل لك أن يكون لديك مال وترغب بمزيد من الوقت على أن يكون لك وقت وتبحث عن المال، فالمال الكثير مع الوقت القصير أفضل من الوقت الطويل مع المال القليل والعكس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com