سعودي وزوجته يخدمان خادمتهما المقعدة طوال 19 عاما – إرم نيوز‬‎

سعودي وزوجته يخدمان خادمتهما المقعدة طوال 19 عاما

سعودي وزوجته يخدمان خادمتهما المقعدة طوال 19 عاما

المصدر: متابعات – إرم نيوز

طوال 19 عاما، يرعاها بعيدا عن أعين الناس ابتغاء للأجر، وحين قرر أن يروي قصته فعل ذلك ليكون قدوة للناس بعد كثرة ما سمعه عن سوء معاملة الخدم والتهويل في المقابل بمعاملتهم أيضا بالسوء.

بدأت قصة صلاح السيوفي، رب العائلة السعودي، الذي قدم أنموذجا رائعا للإنسانية هو وزوجته بقيامهما بخدمة خادمة دون كلل أو ملل طوال 19 عاما. مؤكدا أن رعايته للخادمة فتح له باب الخير والبركة.“.

ويقول السيوفي: كنت قبل معرفتها أسكن بالإيجار أما الآن فأنا أملك فيلا وعمارة، طوال هذه الأعوام كنا سعداء أنا وزوجتي بالاعتناء بها وتلبية حاجاتها، وتوفير كل سبل العلاج والراحة لها.

ويضيف: بدأت قصتي مع الخادمة بـ“الصدفة الغريبة“، حيث استقدم أحد أصدقاء العائلة خادمة إثيوبية للعمل لديهم في المنزل وخلال مدة زمنية بسيطة أُصيبت بشلل ثلاثي مُفاجئ في كلتا قدميها ويدها اليُمنى.

وحاول الكفيل علاجها، لكن مدة علاجها طالت، فقررت أن أمد له يد المساعدة وأساهم بعلاجها. ويتابع ربّ العائلة قصته: بعد مدة من الزمن طلبت تلك الخادمة مقابلتي وذهبنا إليها في زيارة عائلية للغرفة التي تقطن بها آنذاك، فطلبت مني أن أنقلها على كفالتي وتمّ لها ما أرادت.

ويضيف السيوفي: بدأت قصة الخادمة في منزلي، وأصبحت زوجتي تعتني بها وكأنها أختها فهي لا تستطيع تدبّر أمورها بمفردها من حيث الأكل والشرب والاستحمام وغيره وكانت زوجتي هي من تعينها ومازالت حتى الآن.

وأكمل: لا أنكر أنّ وجود الخادمة في بيتنا مثّـل جسر السعادة لنا ولها، حتى أنها طلبت منّي أن تبقى على كفالتي وفي منزلي حتى الممات.. واختتم السيوفي قصته لصحيفة ”المدينة“: ماقدمته للخادمة ليس فضلا، بل اعترف أنها منحتني أكثر مما أعطيتها، قدمت لي السعادة والهناء والخير، ولم أمنحها إلاّ كسرة خبز ودواء.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com