الكوميديان إدي آيزارد يترشح لانتخابات مجلس العموم البريطاني – إرم نيوز‬‎

الكوميديان إدي آيزارد يترشح لانتخابات مجلس العموم البريطاني

الكوميديان إدي آيزارد يترشح لانتخابات مجلس العموم البريطاني

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

قالت صحيفة ”صنداي تايمز“ البريطانية إن الممثل الكوميدي إدي آيزارد لا يكتفي بعروضه المسرحية متعددة اللغات في جميع أنحاء أوروبا، والحائز على جائزة ”ساوث بانك سكاي آرتس“، ولكنه يضع عينه الآن على مجلس العموم البريطاني.

وأضافت الصحيفة، في تقرير أعده الكاتب ”بريان اببلييارد“ أن آيزارد يشعر بالسعادة لكونه الممثل الكوميدي البريطاني الذي يعمل على إصلاح التاريخ الأوروبي، وأنه يقدم عروضًا بلغات متعددة في جميع أنحاء أوروبا.

وقال إنه سيقدم هذه الليلة في بريستول مسرحية من ثلاثة أجزاء باللغة الألمانية والفرنسية والإنجليزية، ويخطط لإضافة اللغة الروسية والعربية لعروضه المسرحية.

ويقول: ”بالنسبة لي يعد تقديم العروض بلغات مختلفة شيئاً جميلاً جداً، الفرنسيون يؤدون الآن باللغة الإنجليزية، والألمان يؤدون باللغة الإنجليزية، والروس يؤدون باللغة الإنجليزية – لم يحدث هذا من قبل في تاريخ العالم“.

وتابع آيزارد، إنه من المؤكد أنه سيصبح مرشحاً برلمانياً لحزب العمال البريطاني العام 2020، وربما يصبح في حال اختياره، عضواً باللجنة التنفيذية الوطنية للحزب في شهر يوليو.

وقالت الصحيفة، إنه على الرغم من أن آيزارد لا يملك قاعدة انتخابية بعد، ويجب عليه الدخول في عملية الانتخاب، إلا أنه يبدو واثقاً من أنه سيكون نائباً بالبرلمان.

ويقول، إن عمله الكوميدي سيتوقف أثناء توليه هذا المنصب، ولكنه واثق من أنه سوف يستأنفه مرة أخرى.

وأضافت الصحيفة، أن آيزارد سوف يتسلم يوم الأربعاء القادم جائزة ”ساوث بانك سكاي آرتس“ لإنجازه المتميز في مجال الفنون، وبهذا يعد آيزارد أول فنان كوميدي يحظى بهذا التكريم.

وتابعت بأن آيزارد يبدى سروره على استحياء من فكرة أنه يمكن أن يطلق على نفسه لقب فنان.

وقال: ”حسنًا..أنا الآن فنان“، كما يشعر آيزارد بنوع من الاستغراب لحصوله على ما يبدو كجائزة بأثر رجعي في سن الرابعة والخمسين، ويقوم آيزارد بما يسمى HIT أو التدريب المكثف، والذي يستمر لمدة 20 دقيقة فقط ولكنه فعال جدًا، وهو نوع من المشي السريع.

وأضاف: ”أعتقد أن الحياة تبدأ في سن الخمسين، وإذا كانت الملكة في سن الـ90 الآن، فهذا يعني أننا جميعاً سوف نعيش إلى سن الـ 100، وأستطيع القيام ببعض الأعمال من الآن.

ويقول آيزارد، إن والدته توفت وهو في سن السادسة، وأنه كان يبكي بشكل مستمر وهو في سن السادسة إلى الحادية عشرة، وربما لم يكن هذا بسبب فقد والدته فقط.

وأردف، أنه في سن الحادية عشرة أوقف بكاءه ومشاعره حتى بلغ التاسعة عشرة، وكانت هذه سنوات التجربة والفشل في جذب الاهتمام.

وبعد ذلك رأى قطة وقد دهستها سيارة، فالتقط القطة ووجد نفسه يتساءل عن عدم شعوره بأي شيء، وقال: ”لقد كنت أعرف أنني أحب الحيوانات“، ولذلك بدأ يشغل مشاعره مرة أخرى، ”كنت أجبر نفسي على الشعور بشيء ما“، ولذلك تدفقت المشاعر بشكل سريع وسلس لم يحدث من قبل.

ورأت الصحيفة، أن النقطة الفنية في عبارات آيزارد الفنية هي انفتاحها، فهو يبدو وكأنه يسرح بخياله بعيدًا، ويترك الجمهور إما يتساءل عما يهدف إليه أو أن يضع الجمهور نفسه النهاية التي يراها، وهذا على العكس من الكوميديا التقليدية التي توفر العبارات الختامية، إنه يعطي الجمهور ”الإذن“ لاستخدام مخيلتهم الخاصة، وصاح آيزارد قائلاً  ”هذه هي كلمة السر، “ الإذن!“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com