التطور جارٍ في عالمنا المادي لكن بداخلنا لا شيء يتغير

التطور جارٍ في عالمنا المادي لكن بداخلنا لا شيء يتغير

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

نؤمن جميعاً بأن النجاح في الحياة يمكن أن يجعلنا سعداء، لكن ”ديباك شوبرا“ يرى أن العكس تماماً هو الصحيح: فالسعادة هي التي تقودنا إلى النجاح.

يرى شوبرا، الطبيب المختص في الغدد الصماء، أنه يخطئ من يظن أن الإنسان يتطور؛ فالتطور جارٍ في عالمنا المادي الخارجي، لكن بداخلنا لا شيء يتغير.

إشراق

يكشف ديباك شوبرا في كتابه ”القوانين الروحية السبعة للسعادة الحقيقية“، عن 7 مفاتيح تفتح أبواب الطريق الداخلي المؤدي إلى السعادة، بهذه المفاتيح نتعلم كيف نعيش في الوعي الكامل للحظة الحاضرة، وكيف نجدد صلتنا بعفويتنا الخالصة.

يتناول الكتاب كيفيات تحويل أخشى ما نخشاه، وكيفية الشروع في كل التغييرات الضرورية للسير بوتيرتنا الخاصة نحو الإشراق الروحي.

القوانين 7

يقول شوبرا إن الحكمة الشرقية تُشخّص الآلام النفسية والروحية كما يُشخّص أطباؤنا الأمراض، ففيها تنسب شقاء البشر إلى أسباب 5:

 – جهلنا لهُويتنا الحقيقية.

 – التمسك بالاعتقاد بأننا موجودُون في عالم مآلُه الفناء.

 – الخوف من التغيير.

 – تقمّص الإيجو الذي هو نتاجُ المجتمع.

–  الخوف من الموت.

تقنيات

باستخدام تقنيات قوية من علم النفس وعلم الأعصاب والحكمة الشرقية، يكشف لنا شوبرا عن 7 قوانين تجعلنا لا نعتمد على الأحداث الخارجية لإيجاد السعادة العميقة والدائمة.

خطوة خطوة، يأخذنا شوبرا إلى قلب وعينا، في مكان بمنأى عن المشاعر السلبية، للمضيّ قُدماً نحو المزيد من الحب والفرح والروحانية.

من نحن؟

يقول تشوبرا إن الحياة تغيّرت كثيراً عبر القرون الماضية، لكن أسباب الألم لم تتغير منذ آلاف السنين. والسبب في رأيه لأننا، ببساطة، لا نعرف من نحن.

مُسَكنات الطبيب تأثيرُها قصير المدى وآثارها الجانبية كثيرة، هذا ما يجب أن يعرفه الجميع.

الذاكرة

يقول شوبرا إن الناس يتألمون بسبب الذاكرة، وبسبب المخيلة؛ ففي الذاكرة نُخَزّن آلامَ الماضي، ونتخيل أن المستقبل قد يحمل إلينا آلامًا جديدة، كالمرض والحوادث والشيخوخة.. الخ، ومن هنا استخلص البشر أن الحياة لا تنفصل عن الألم، ومن هنا خوفنا المستمر، وهنا أيضا هَوَسُنا بمتع الحياة؛ لأنها قصيرة.

الجهل

ويتابع شوبرا أننا لسنا بحاجة لأن نعالج الأسباب 5، فهي مختصرة في السبب الأول، ألا وهو جهلنا لهُويتنا، فإن عرفنا مَنْ نحن ستختفي آلامنا حتمًا.

هذا الـ ”نحن“ كامنٌ في داخل كل واحد منا، خلف الستار، ستار الإيجو الذي تقمّصناه وتقمّصنا منذ آلاف السنين.

السعادة أوّلاً

يقول شوبرا إن طرق السعادة القديمة هي التي قادت العالم إلى حافة الهاوية، منوهاً إلى أن هناك كيفيات جديدة للسعادة قادرة على إنقاذ العالم وشفائه.

فكل ما نخشاه في العالم ونريد تغييرَه يمكن أن يُحوَّل بفضل السعادة، وهذا ما يجب أن نسعى إليه من أعماق ذواتنا.

شخصية مؤثرة

ديباك شوبرا طبيب مختص في الغدد الصماء ومؤلف أكثر من 60 كتاباً حول الروحانية وفيزياء الكم والطب البديل، ترجمت كتبه إلى 85 لغة.

وقد صنفته مجلة ”تايم“ من بين أكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم، ومن كتبه الأكثر مبيعاً ”القوانين الروحية السبعة للسعادة الحقيقية“، وكتاب ”الصدف“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة