شركة ”بيكيني“ تتحدّى المشاعر الدينية المسيحية (صور)

شركة ”بيكيني“ تتحدّى المشاعر الدينية المسيحية (صور)

المصدر: بلقيس دارغوث – إرم نيوز

أثارت حملة إعلانية لشركة سويسرية تصنع ملابس السباحة البيكيني، حفيظة رجال الدين المسيحيين أثناء احتفالها بمرور 38 عامًا على تأسيسها، قائلة إنها تخطّت بعمرها عمر السيد المسيح وألكسندر العظيم.

الشعار الذي حملته حملة شركة ”Ta-bou“ اعتلى صورة امرأة شبه عارية كانت تقف بالقرب من صليب عليه أربطة في محاكاة للصلب.

ووفق النصوص الإنجيلية فإن المسيح عاش حتى عمر الـ 33 عامًا، ولم يقتصر الأمر على السيد المسيح بل على ألكسندر العظيم الذي توفي بعمر 32 عامًا.

متحدث باسم الكنيسة السويسرية اعتبر أن الحملة مهينة وخاطئة من ناحية أن المسيح انتهى عند ذلك العمر، قائلاً ”إن إرثه ما زال مستمرًا حتى اللحظة، أي بعد مرور أكثر من ألفي عام، ما زالت الإنسانية مشغولة بشأنه وما كان يروج له“.

وقال الأب نيكولاس موري لصحيفة ”كريستيان توداي“ إن تأثير المسيح سيستمر بينما سيقف مصير وكالة الإعلانات في مرحلة ما بالتأكيد.

وقال متحدث آخر باسم اتحاد الكنائس الإنجيلية توماس هانيمان“بغض النظر عن أن هذا الإعلان إهانة للمشاعر الدينية، لكنه كلام فارغ، ومن المعيب كيف تجاهل خبراء الترويج والمسؤولون عن الحملة العمق الذي تحمله بالتطرق للإيمان والدين الذي ما زال مستمرًا“.

وقال كاهن آخر إن عيسى المسيح مات لأجل جميع البشر بمن فيهم السيدة الحسناء التي تظهر على الإعلان، مشيرًا إلى إيمان 1,2 مليار شخص بالديانة المسيحية، ”وهو ما فات وكالة الإعلان على ما يبدو“، على حد قوله.

وهذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها وكالة الإعلان الجدل، إذ غالبًا ما تلجأ لنشر صور عارضات في مواضع غير لائقة، بل نجحت في إحدى المرات هيئات الدفاع عن حقوق المرأة بمنع نشرها لأنها مهينة ومنحازة جنسيًا ضد النساء.

ودافع صاحب الوكالة جياني دي نيكولا عن الحملة قائلاً إنها تلقت في المقابل ردود أفعال إيجابية، وأن قلة فهموا الرسالة الحقيقية منها.

ورغم المعارضة إلا أنه دافع عن قراره. ويقول النص الحرفي للإعلان ”بعكس المسيح وألكسندر، ما زلنا مستمرون..“.

11

22

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com