منوعات

لحظة الحكم بإعدام محمد عادل قاتل نيرة أشرف
تاريخ النشر: 06 يوليو 2022 10:01 GMT
تاريخ التحديث: 06 يوليو 2022 10:50 GMT

لحظة الحكم بإعدام محمد عادل قاتل نيرة أشرف

شهدت جلسة النطق بالحكم على محمد عادل قاتل الطالبة نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة الشهر الماضي، مشاعر مختلطة ما بين الانهيار من الحزن والندم، وتساقط دموع الفرحة

+A -A
المصدر: يوسف محمد - إرم نيوز

شهدت جلسة النطق بالحكم على محمد عادل قاتل الطالبة نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة الشهر الماضي، مشاعر مختلطة ما بين الانهيار من الحزن والندم، وتساقط دموع الفرحة والزغاريد بعد تأكيد حكم الإعدام شنقا على الجاني.

وانهار المتهم محمد عادل في قفص الاتهام، موجها رسالة إلى والدته بعد سماع حكم الإعدام عليه قائلا: ”متزعليش مني أنا كنت مضغوط ومعرفش عملت كده إزاي والبنت دي دمرت لي حياتي، سامحيني وخلي بالك من نفسك يا أمي ومن أخواتي“.

وسيطرت حالة من الفرحة على أصدقاء وأقارب نيرة أشرف الموجودين أمام محكمة جنايات المنصورة، اليوم الأربعاء، بعد نطق القاضي بحكم الإعدام شنقا على محمد عادل المتهم بقتلها بعد ارتكابه جريمة مع سبق الإصرار لزميلته وجارته.

وتعالت الزغاريد من السيدات أقارب المجني عليها نيرة أشرف وسط تبادل الأحضان من قبل الحاضرين لوالدة المجني عليها التي انهارت لحظة سماع الحكم معبرة عن فرحها.

وقضت محكمة جنايات المنصورة، بمعاقبة محمد عادل المتهم بقتل الطالبة نيرة أشرف اليوم الأربعاء، بالإعدام شنقًا، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة، بعد إحالة أوراق قاتل نيرة أشرف إلى فضيلة مفتي الديار المصرية في جلسة سابقة لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه.

وكانت هيئة المحكمة قررت في ثاني جلسات المحاكمة الثلاثاء الماضي، إحالة أوراق محمد عادل الطالب المتهم إلى مفتي الديار المصرية، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وتحديد جلسة اليوم الأربعاء الموافق 6 يوليو للنطق بالحكم.

ومن جانبه، قال خالد عبد الرحمن محامي الطالبة نيرة أشرف، إن من أسباب موافقة مفتي الجمهورية على إعدام المتهم شنقا، أن الذبح بالسكين لا بد له من القصاص.

وقالت النيابة إن المتهم محمد عادل قتل المجني عليها نيرة أشرف مع سبق الإصرار، حيث وضع المتهم مخططًا لقتل طالبة المنصورة، وحدد موعدًا لارتكاب جريمته ليقينه من تواجدها، وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركب معها، كما عزم النية على القتل وأخفى سلاحًا “سكينًا” بين طيات ملابسه وتتبعها حتى أن وصلت أمام جامعة المنصورة باغتها من ورائها بعدد من الطعنات، مؤكدة أن المتهم عندما سقطت الفتاة على الأرض، ذبح عنقها قاصدا إزهاق روحها، محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها.

من جانبها أكدت هيئة المحكمة في حكمها أنه جاء بعد إقرار المتهم الصحيح الثابت بالأوراقِ، وبالمُعاينةِ التصويرية، وبمُقتضَى القرائن القاطعةِ، فكان جَـزاؤهُ الإعدامَ قِصاصًا؛ لقتلهِ المَجني عليها نَـيِّرة أشرف أحمد عبد القادر جَــزاءً وفاقًا.. وامتثالًا لقولهِ تعالي: يا أيها الذين آمنوا كُتبَ عليكُمُ القِصاصُ في القتلَى.. وقَولِهِ: ولكم في القِصَاصِ حياةٌ يا أُولِي الألبابِ لعلكم تتقون“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك