”عاصمة الورود“ في الجزائر تتحول إلى مدينة أشباح في زمن كورونا (صور وفيديو) – إرم نيوز‬‎

”عاصمة الورود“ في الجزائر تتحول إلى مدينة أشباح في زمن كورونا (صور وفيديو)

”عاصمة الورود“ في الجزائر تتحول إلى مدينة أشباح في زمن كورونا (صور وفيديو)

المصدر: الجزائر – إرم نيوز

تحوّلت ولاية البليدة في الجزائر، الواقعة على بعد 50 كيلومترًا غربي العاصمة، اليوم الثلاثاء، إلى مدينة أشباح بعد إخضاعها لحجر صحي كامل غداة تموقعها في صدارة بؤر فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

ومنذ الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، تحولت كبرى معالم البليدة إلى ”مقابر“ على نحو مغاير للنشاط الذي ظلت تشتهر به ساحة التوت، وباب الرحبة وباب السبت وغيرها من الأيقونات النابضة فيما يعرف محليًا بـ“عاصمة الورود“.

وخلت الشوارع من الحركة، إلا فيما ندر، على وقع الإرباك، بعد اصطدام سكان البليدة بمراكز البريد المغلقة، رغم أنّ القرار الرئاسي لم ينص على ذلك، بما جعل العم شريف يتساءل في غضب: ”من أين سنستخرج نقودنا“، علمًا أنّ مصالح البريد حدّدت مواقيت العمل ولم تتحدث أبدًا عن إغلاق كامل.

وفي منطقتي ”موزاية“ و“أولاد يعيش“، ارتضى السكان ”التمرّد“، حيث شوهدت تجمعات كبيرة من الناس في أكثر من زاوية ومساحة تجارية، بشكل مناقض للتعليمات الحكومية التي حظرت أي تجمع، وحضّت على التباعد.

وناشد رئيس اتحاد المهندسين الزراعيين الجزائريين منيب أوبيري مواطنيه بتقديم الدعم وقوافل الإغاثة لسكان ولاية البليدة، واعتبر أن ذلك سيسهم في تخفيف المعاناة عليهم ويكرس روح التضامن الوطني.

وأكد في تصريح لـ“إرم نيوز“ سعي منظمته الأهلية للتنسيق مع منظمات ومؤسسات أخرى لتنظيم قوافل إغاثة إنسانية تدعم جهود الدولة في الوقاية من كورونا.

وفي وقت حرصت قوات الأمن على منع أي دخول أو خروج من مدينة البليدة، أحدث قرار الحجر الصحي فوضى ومخاوف السكان من نقص التموين، لكن مسؤولي الولاية شددوا في تصريحات بثتها الإذاعة الرسمية على تطمين مواطنيهم.

وقال يوسف مازاري: ”رجاء الهدوء ولا داعي للفوضى، الحجر الصحي يضمن التموين بالأدوية والمواد الغذائية، عن طريق إجراءات استثنائية، وسيصدر مرسوم تنفيذي يقدّم تفاصيل هذا الحجر، لذا لا داعي للبلبلة والتهويل، والرجاء ألزموا بيوتكم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com