الحصار والفقر يضعفان إقبال أهالي غزة على شراء الأضاحي (فيديو إرم)

الحصار والفقر يضعفان إقبال أهالي غزة على شراء الأضاحي (فيديو إرم)

المصدر: غزة - إرم نيوز

تواصل الإقبال المنخفض على شراء الأضاحي في قطاع غزة، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها سكان القطاع، نتيجة الحصار الإسرائيلي والأزمة المالية التي تمر بها السلطة الفلسطينية، وحركة حماس التي تسيطر على غزة منذ أكثر من 12 عامًا.

وشهدت مزارع الأبقار والخراف، إقبالًا متواضعًا من المواطنين الذين عجز الكثير منهم عن شراء الأضحية هذا العام، فيما اقتصر بيع الأضاحي على المؤسسات والجمعيات الخيرية التي تتلقى تمويلًا من الخارج؛ لذبح الأضاحي وتوزيعها على الفقراء.

وقال عبدالرحمن أبوزور، أحد مزارعي الأبقار في قطاع غزة، إن إقبال المواطنين على شراء الأضاحي هذا العام ضعيف جدًا، وإن الإقبال يقل عامًا بعد عام، حيث كان العام الماضي أفضل من الحالي، في نسبة شراء الأضاحي.

وأضاف أن ”طبقة الموظفين في غالبيتهم لم يقرروا شراء الأضاحي هذا العام، بسبب الخصومات المستمرة على رواتبهم، بفعل الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية“، مشددًا على أن هذا أثر بشكل كبير على شراء الأضاحي. وتابع: ”أكثر المتضررين بفعل هذه الأوضاع هم مزارعو الأبقار، وتجار المواشي“، مشيرًا إلى أن المواشي يتم توريدها لقطاع غزة عبر مصر وعبر الجانب الإسرائيلي.

وحول كميات الأضاحي التي تم توريدها لغزة، قال إن ”غزة يكفيها 9000 رأس من الماشية، في حين تم توريد 13 ألف رأس، ما أدى لوجود فائض في السوق، أجبر التجار على خفض الأسعار؛ ليتمكنوا من سداد الالتزامات المترتبة عليها، كثمن للمواشي التي اشتروها“.

بدوره، قال أدهم البسيوني، مدير مديرية وزارة الزراعة بشمال قطاع غزة، إن ”موسم الزراعة يسير بشكل طبيعي وفق المخطط، وكميات الأضاحي تم توفيرها في السوق المحلي وفق حاجة المواطنين“.

وأضاف أن ”الظروف الاقتصادية الخانقة التي يعيشها قطاع غزة، أثرت بشكل كبير على موسم شراء الأضاحي في غزة“.

وتابع أن ”العامين الماضيين مقاربين للعام الحالي في نسب شراء الأضاحي؛ لأن الحصار مشتد على غزة منذ ثلاثة أعوام“، مشيرًا إلى أن هذا العام شهد تراجعًا غير مسبوق في الإقبال على شراء الأضاحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com