تضامن واسع مع وزير الشؤون الإسلامية السعودي بعد جدل احتضان حاجة نيوزيلندية – إرم نيوز‬‎

تضامن واسع مع وزير الشؤون الإسلامية السعودي بعد جدل احتضان حاجة نيوزيلندية

تضامن واسع مع وزير الشؤون الإسلامية السعودي بعد جدل احتضان حاجة نيوزيلندية

المصدر: إرم نيوز

تضامن طيف واسع من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية مع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة، بعد إثارته جدلاً واسعًا بتصرف لم يتقبله كثيرون في المجتمع السعودي.

وكان الوزير عبداللطيف آل الشيخ قد فقد السيطرة على مشاعره في موقف إنساني، وفقًا لمعلقين، وقام باحتضان حاجة نيوزيلندية مسنة وقبَّل رأسها.

وبدأت القصة عندما كان الوزير آل الشيخ يتحدث لعدد من الصحفيين وبجانبه حاجة فقدت زوجها في الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا، وبدت متأثرة في رحلتها إلى بيت الله الحرام، ما دفع الوزير إلى التأثر بينما قام باحتضان الحاجة المسنة وتقبيل رأسها.

ولقي موقف الوزير السعودي حملة هجومية من قبل متشددين ومحسوبين على قطر انهالوا عليه بالانتقادات واتهموه بمخالفة نصوص الشريعة، لكن، في المقابل كان هناك فريق واسع انبرى للتضامن مع آل الشيخ.

الإعلامية المعارضة إيمان الحمود والمقيمة في باريس قالت في تغريدة عبر ”تويتر“: ”ينتقدون شيخ الدين.. على تصرف يعكس رحمة الدين.. ثم يتساءلون.. لماذا يهجر الناس الدين“.

الإعلامي ناصر صالح الصرامي، من جهته تفاعل مع الوسم بقوله: ”هل تصدق أنهم ينتقدون إنسانية وعفوية و عطف #وزير_الشوون_الاسلاميه مع هذه المرأة المسنة.. وفي الحج⁉️ مشكلتهم ليست مع الصور في الغالب ، بل مع شخص الوزير الواعي لهم من زمااااان“.

الناشط السعودي منذر آل الشيخ مبارك اعتبر أن ”#وزير_الشؤون_الإسلامية شكل درعاً للدين والوطن وولاته فأصبحت مساجدنا ومنابرنا وأصبح دعاتنا خط الدفاع الأول لأمن هذا الوطن وحفظ أمنه الفكري“.

من جهتها، شددت الأخصائية الاجتماعية مها الشهري على أن ما حدث عبارة عن ”مشاركة وجدانية ومواساة تظهر على سلوك #وزير_الشؤون_الإسلامية في هذا المشهد الإنساني السوي، ومن رآه بعكس ذلك فعليه مراجعة نفسه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com