مبلغ ديَة الإعلامية الكويتية هداية السلطان ”لم يكتمل“

مبلغ ديَة الإعلامية الكويتية هداية السلطان ”لم يكتمل“

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

نفى النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، بدر الداهوم، صحة الأنباء المتداولة عن اكتمال مبلغ الديَة المقرر دفعها لعائلة الإعلامية هداية السلطان، للإفراج عن قاتلها خالد نقا العازمي.

وجاء إعلان الداهوم عقب تداول أنباء عن اكتمال الدية التي تبلغ عشرة ملايين دينار؛ أيّ نحو 33 مليون دولار، خلال حملة أطلقتها يوم أمس الإثنين مبرة العوازم الخيرية، المشرفة على جمع الدية، من خلال رابط إلكتروني إضافة إلى جمع التبرعات في مقر الحملة.

وقال الداهوم في مقطع صوتي: إنّ ”المبلغ لم يكتمل حتى ظهر اليوم الثلاثاء، وسط ضعف في الحضور للتبرع عقب تداول أنباء عن اكتمال المبلغ“، مطالبًا الجميع بالمساهمة لإكماله والتبرع لمساندة العازمي ليتمكن من الخروج من سجنه، عقب التوافق مع ورثة الإعلامية الراحلة على مبلغ الديَة“.

وكشف مشرف الحملة خالد رفاعي راعي الفحماء لصحيفة ”الراي“ المحلية، أنّ ”مبلغ التبرعات يقارب 9 ملايين دينار، وذلك بعد إصلاح الخلل الفني الذي أصاب الموقع“، مؤكدًا وجود ”تنازل عن خالد نقا العازمي موثق لدى وزارة العدل، وبانتظار جمع المبلغ للإفراج عنه“.

وبدأت الحملة بعد الدعوة لجمع التبرعات لدفع دية الإعلامية الراحلة السلطان، بعد التوافق مع ورثتها والتسامح معهم وترضيتهم بدفع دية حددت بمبلغ 10 ملايين دينار، مقابل التنازل عن حقهم والاكتفاء بالمدة التي سجن فيها خالد وهي قرابة 19 عامًا.

وشارك عدد كبير من النشطاء والمشاهير إضافة إلى نواب سابقين وحاليين من قبائل مختلفة في حملة التبرعات والدعوة إلى مساندة عائلة السجين العازمي للمساهمة في الإفراج عنه، بعد أن قضى هذه الأعوام الطويلة في السجن.

وتعود وقائع حادثة قتل الإعلامية هداية السلطان إلى شهر آذار/ مارس 2001، حيث تعرضت لإطلاق نار داخل سيارتها من قبل خالد العازمي الذي كان ضابطًا في الشرطة الكويتية، والذي اعترف بقتله للإعلامية بسبب مقال نشرته في مجلة ”المجالس“ التي كانت تترأسها، يمس فتيات عشيرة العوازم التي ينحدر منها القاتل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com