على غرار السعودية رهف القنون.. فتاة كويتية تدّعي اللجوء لألمانيا (تسجيل صوتي)

على غرار السعودية رهف القنون.. فتاة كويتية تدّعي اللجوء لألمانيا (تسجيل صوتي)

المصدر: إرم نيوز

نشر ناشط حقوقي يدعى طالب العبدالمحسن عبر حسابه في موقع التواصل ”تويتر“، تسجيلًا صوتيًا، لفتاة ادعت أنها كويتية وهربت من أهلها أثناء وجودهم في ألمانيا، طالبة اللجوء؛ بسبب تركها الإسلام والتعنيف.

وادعت الفتاة – التي لم تكشف هويتها – أنها كويتية تبلغ من العمر 17 سنة، وموجودة حاليًا بمدينة ميونيخ الألمانية، وطلبت اللجوء من السلطات الألمانية؛ لأسباب من ضمنها ترك الإسلام والإجبار على ارتداء الحجاب والتعرض للضرب من قبل خالها وأمها بعلم والدها الذي لم يتدخل لحمايتها، حسب قولها.

View this post on Instagram

@eremnews . . على غرار السعودية رهف القنون.. فتاة كويتية تدّعي اللجوء لألمانيا (تسجيل صوتي) . . نشر ناشط حقوقي يدعى طالب العبدالمحسن عبر حسابه في موقع التواصل “تويتر”، تسجيلًا صوتيًا، لفتاة ادعت أنها كويتية وهربت من أهلها أثناء وجودهم في ألمانيا، طالبة اللجوء؛ بسبب تركها الإسلام والتعنيف. وادعت الفتاة – التي لم تكشف هويتها – أنها كويتية تبلغ من العمر 17 سنة، وموجودة حاليًا بمدينة ميونيخ الألمانية، وطلبت اللجوء من السلطات الألمانية؛ لأسباب من ضمنها ترك الإسلام والإجبار على ارتداء الحجاب والتعرض للضرب من قبل خالها وأمها بعلم والدها الذي لم يتدخل لحمايتها، حسب قولها. وتعليقًا على المقطع، أوضح الناشط طالب، أن والد الفتاة لا يزال في ميونيخ، والفتاة الآن موجودة تحت حماية مكتب الشباب، مبينًا أن المكتب يتلكأ في خطوات انتزاع الوصاية؛ كون الفتاة قاصرًا، رغم أن الأسباب الداعية لذلك قوية، ورغم أن الإسلام يدعو لقتلها، على حد قوله. . . #إرم_نيوز #الكويت #ألمانيا #رهف_القنون #مراهقة_كويتية #للجوء #حقوق_إنسان #تعنيف_أسري #الحجاب #أخبار منوعات #لايك #لايكات #مكتب_الشباب #ميونيخ #savekuwaitigirl

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وتعليقًا على المقطع، أوضح الناشط طالب، أن والد الفتاة لا يزال في ميونيخ، والفتاة الآن موجودة تحت حماية مكتب الشباب، مبينًا أن المكتب يتلكأ في خطوات انتزاع الوصاية؛ كون الفتاة قاصرًا، رغم أن الأسباب الداعية لذلك قوية، ورغم أن الإسلام يدعو لقتلها، على حد قوله.

وناشد الشاب، الجهات المعنية في ألمانيا، مساعدة الفتاة، لافتًا إلى أنه أبلغ ”مكتب الشباب“ أنه سيلجأ للإعلام إن لم يتخذوا تدابير جادة لحماية الفتاة.

وتفاعل ناشطون عرب وخليجيون مع هاشتاغ باللغة الإنجليزية، في موقع ”تويتر“، تحت مسمى ”أنقذوا الفتاة الكويتية“، مع قصة الفتاة.

وشكك بعض المعلقين بصحة التسجيل، وكونه لفتاة كويتية، مبررين أنه مجرد تلفيق وادعاءات كاذبة لتشويه صورة الكويت، وتساءل آخرون: هل انتقلت موضة السعودية رهف القنون إلى البلاد.

ولم تجب السفارة الكويتية في ألمانيا على اتصالات متكررة لـ“إرم نيوز“ طلبًا للتعليق، والتثبت من صحة الواقعة، فيما لا يمكن التأكد من صحة ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا التسجيل، عقب حادثة الهروب الشهيرة للفتاة السعودية رهف القنون، والتي نجحت في الحصول على حق اللجوء في كندا، بعد أن هربت من عائلتها، مبينة أنها تعرضت للتعنيف من قبلهم، وأنها تخشى على حياتها بعد أن تخلت عن الإسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com