حركة نسوية ”سرية“ تطلق حملة تبرعات للفتاة السعودية الهاربة رهف القنون

حركة نسوية ”سرية“ تطلق حملة تبرعات للفتاة السعودية الهاربة رهف القنون

المصدر: فريق التحرير

أطلقت حركة تدعى ”تجمع الأخوات السري“ حملة عبر أحد مواقع جمع التبرعات من أجل جمع تبرعات للفتاة السعودية الهاربة من عائلتها رهف محمد القنون والتي أصبحت لاجئة في كندا أخيرًا.

وقالت الحركة ”إن رهف أصبحت رمزًا عالميًّا للنساء اللواتي يحاولن الهروب من الظلم، الرجاء المساعدة في إنقاذ حياتها“.

​وتستهدف الحملة جمع 100 ألف دولار أمريكي، إذ تمكنت حتى الآن من جمع نحو 7000 دولار، بعد 20 يومًا من إطلاق الحملة.

وأضافت: ”باعتبارنا تجمّعًا سريًّا عالميًّا للأخوات، فإننا سوف نعتني بها، لكننا بحاجة إلى المساعدة للتأكد من أن لديها أموالًا لإعادة التوطين والحماية، ولأن قصتها اكتسبت اهتمامًا عالميًّا، فهذه الأموال مطلوبة لتعيش بأمان“.

وتابعت: ”لقد تأثرنا بسبب محنتها وشجاعتها لذا أنشأنا صفحة GoFundMe هذه لمساعدتها“، مشيرة إلى أنه ”قد تم اختيار رهف المستفيد الوحيد وسوف تأخذ الأموال مباشرة من GoFundMe“.

وتعرّف حركة ”تجمع الأخوات السري“ نفسها على أنها ”حركة نسائية تعمل على تعزيز وتوجيه النساء وإلهامهنّ على مستوى العالم“.

وكانت رهف القنون، وصلت في الـ 12 من كانون الثاني/ يناير الحالي إلى مطار ”تورونتو“ الكندي حيث كانت في استقبالها، وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، وكانت رهف ترتدي قبعة المفوضية العليا للاجئين وسترة كتب عليها كلمة ”كندا“.

وأوقفت رهف لدى وصولها إلى مطار بانكوك قادمة من الكويت حيث كانت هناك برفقة عائلتها وتمكنت من الفرار، وسارعت إلى استخدام موقع ”تويتر“ على هاتفها لدعوة الجمهور إلى نصرة قضيتها.

وقالت إنه في حالة إجبارها على العودة إلى بلادها فسيكون بانتظارها الموت؛ ما أجبر سلطات الهجرة التايلاندية على تغيير موقفها بإعادتها إلى بلدها، فسلمتها الشرطة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com