سرّ ارتدائها الفستان الأحمر.. من هي الفلبينية كاتريونا غراي ملكة جمال الكون؟ (فيديو)

سرّ ارتدائها الفستان الأحمر.. من هي الفلبينية كاتريونا غراي ملكة جمال الكون؟ (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

حازت الفلبينية ”كاتريونا غراي“، على اهتمامات المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فور إعلان فوزها بلقب ملكة جمال الكون 2018، في المسابقة التي شهدتها تايلاند، و كانت لجنة التحكيم فيها مؤلفة بالكامل من نساء، للمرة الأولى، على مدار 68 عامًا هي عمر المسابقة.

وكشفت غراي عن مفاجأة خلال حفل التتويج، وسر ارتدائها فستانًا أحمر، وذلك بتحقيق رؤيا والدتها التي قصت عليها حلمًا وهي في سن الـ13 عامًا، مضمونه أنها ستصبح ملكة جمال العالم، وظهرت في حلمها مرتدية الفستان الأحمر.

و ”كاتريونا غراي“ هي فلبينية تبلغ من العمر 24 عامًا، فضلًا عن أنها تحمل الجنسية الأسترالية، وتعمل مقدمة برامج، بالإضافة لكونها مغنية وعارضة أزياء.

أب أسترالي وأم فلبينية

واشتهر عن غراي أنها ناشطة في مجال المساعدات الإنسانية داخل الأحياء الفقيرة في العاصمة الفلبينية ”مانيلا“، إذ تعلم الأطفال المشردين القراءة والكتابة، إضافة إلى تقديم بعض المساعدات العينية، مثل المصاريف الدراسية والملابس وتوفير الكتب، ودائمًا ما تعبر عن سعادتها بهذا العمل.

وكاتريونا غراي من والد أسترالي وأم فلبينية، ولدت وترعرعت في أستراليا، وكانت تقود فرقة الجاز في مراحل تعليمها حتى الثانوية، ثم تخرجت من كلية بريكلي للموسيقى في ولاية ”بوسطن“ الأمريكية، ثم استقرت في الفلبين لتعمل عارضة أزياء ومقدمة برامج تلفزيونية.

وتنتمي ملكة جمال الكون 2018 إلى عائلة بسيطة، فقد وصفتها العديد من المواقع الإخبارية الفلبينية، أنها من الطبقة المتوسطة، لافتة إلى أن أهم ما يميزها هو إطلالتها الجميلة، وروحها الإيجابية في طرح القضايا والمواضيع التي تهم الشارع الفلبيني.

الرد الشجاع

 كشفت غراي عن تعاونها مع منظمة غير حكومية تعنى بالوقاية من الإيدز في أحياء الصفيح في مانيلا، قائلة: ”قبل بضع سنوات فقدت صديقًا عزيزًا بسبب الإيدز؛ لذا قررت تشجيع الناس على إجراء فحوص التشخيص، وهذا في قلب أولوياتي“.

وخلال إعلان فوزها بالجائزة، أظهرت تأييدًا شجاعًا لإجراءات الرئيس الفلبيني ضد عصابات المخدرات، فعندما سألها مقدم الحفل ستيفن، الشهير بسخريته، عن رأيها بالعمليات الأمنية الحالية التي يقوم بها رئيس بلادها، والتي وصفها بـ“ الإجرامية“، كان ردها ”بالعكس“ هي عمليات تحظى بقبول الشارع الفلبيني، لانها تساعد في القضاء على عصابات المخدرات، التي كانت السبب في وفاة المئات من أبناء بلدها.

ولم يتأخر المكتب الرئاسي الفلبيني في تهنئة ”غراي“ لفوزها باللقب، الذي حصلت عليه الفلبين للمرة الرابعة، إذ فازت به الفلبين في أعوام 2015و1973 و1969.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com