تجربة صادمة.. هذا ما نشعربه عندما ندخل غيبوبة الموت

تجربة صادمة.. هذا ما نشعربه عندما ندخل غيبوبة الموت

المصدر: إرم نيوز

أجرت دائرة  أبحاث المخدرات في ”إمبريال كوليدج لندن“، ببريطانيا  دراسة بحثية أولى من نوعها  في التاريخ  العلمي، وذلك للإجابة على السؤال الكبير القديم: ماذا يحدث عندما نموت؟

العالم البديل

في الدراسة  التي أجرتها جامعة معروفة على مستوى العالم بموثوقيتها ، و نشرت هذا الأسبوع في مجلة ”فرونتيرز إن سايكولوجي“ جرى إخضاع  13 متطوعًا  للدراسة، حيث وافقوا على تناول عقار داي ميثيل تريبتامين (DMT) المثير للهلوسة.

ووضعوا معصوبي العينين في مقاعد بغرف مضاءة بشكل خافت وجرى رصد وتسجيل أحاسيسهم  وهم يمرون بحالات تشبه المشارفة على الموت، او ما يسمى علميًا بـ ”العالم البديل“.

وقالت مجلة ”نيوزويك“ في تقرير نشرته مؤخرًا، إن من المعروف علميًا أن رحلة DMT تحاكي الشعور بالموت بشكل دقيق لدرجة أن أولئك الذين يتناولون هذا العقار يصفون الهلوسة التي تعكس تجارب قريبة من الموت  كان قد أبلغ عنها أشخاص اقتربوا أو يعتقدون أنهم اقتربوا من الموت.

طقوس الاحتفالات

 وقالت إن هناك في منطقة حوض الأمازون  مشروب يسمى ”آياهواسكا“ او ”كرمة الروح“ يحتسونه في طقوس الاحتفالات الروحية  فينقلهم إلى حالة مماثلة  للتي يحدثها عقار ال DMT الذي يحمل متناوليه إلى ما يسمى ”قبةالرحلة المتعالية ”.

وقد أصبح كثير من السياح الشباب المغامرين يقصدون حوض الأمازون  لخوض تجارب سيكولوجية تندرج في نطاق  تجربة المشارفة على الموت.

المشارفة على الموت   

وقالت ”نيوزويك“ إنه  لا يوجد  تعريف مقبول لتجربة المشارفة على الموت (NDE ) ، لأن كل تجربة فريدة من نوعها . لكن الجوانب الشائعة تشمل الإبلاغ عن تجارب خارج الجسم والشعور بالسلام الداخلي والإحساس بالمرور إلى عالم آخر.

 الدكتور كريستوفر تيمرمان ،الأستاذ المشارك في ”إمبريال كوليج“ والكاتب الرئيسي للدراسة ،قال لمجلة ”نيوزويك“ إن الفريق التطوعي  استخدم DMT في بيئة بحثية صارمة  ليتم الحصول  بأمان على تحولات جذرية في الوعي ورسم خبرات المشاركين.

وقال: أردنا الحصول على صورة أكمل عن حدود الوعي البشري وكيف تتوافق هذه التجارب مع نشاط الدماغ“.

 ويروي تيمرمان كيف أنه في غضون دقائق من حقن عقار DMT في وريد ذراع المتطوعة ، شعر بأنها غير مجسدة ، كما قالت هي .دخلت إلى النفق الذي غالبًا ما وصفه أولئك الذين واجهوا الموت. عندما وصلت إلى نهايتها ، برزت  المتطوعة  في مكان حيث تم تكوين الزمان والمكان بطريقة لم تكن تعرف أنها ممكنة.

وأضاف: تم غسل الموسيقى التجريبية المحيطة في آذان  المتطوعة  لتهدئتها عندما سقطت في ما أطلق عليه اسم ”حساء كوني“

الزمن والدفء والألوان

بعد رحلتهم ، تم استجواب المشاركين في دراسة تيمرمان حول ما رأوه وشعروا به. هل يبدو أن الوقت يسرع أو يتباطأ؟ هل رأوا ،أو شعروا أنهم  محاطون بضوء لامع؟ أوشعروا أنهم كانوا في عالم آخر غامض؟ قارن الفريق ردودهم مع عينة من الأشخاص الذين أبلغوا عن تجارب قريبة من الموت.

وقال معظم مستخدمي DMT  في الدراسة إنهم غرقوا في البداية في الإحساس بالدفء، والاهتزاز في أجسامهم. ثم تبعت تلك الأنماط الهندسية أحاسيس بأن ”الوجود في مكان آخر“ تتخللها ”نوعية أساسية ذات أهمية عميقة“ شعر البعض ، أنهم قد اتصلوا مع الكيانات الأجنبية ، في لقاءات موصوفة  بإحساس عميق بالعاطفة والامتنان.

وقال تيمرمان: ”كافح الكثير منهم للعثور على الكلمات التي يمكن أن تشرح  تفاصيل ما واجهوه“.

وعندما قارن الفريق تجارب المشاركين مع أولئك الذين أبلغوا عن تجارب قريبة من الموت ، وجدوا ”تداخلًا مذهلاً“ في كل عنصر من الاستبيان تقريباً وتحديدًا في  اقتران تجارب الاقتراب من الموت  مع شعور عبور نقطة عدم الرجوع

اتساع حجم قوس قزح

وتنقل ”نيوزويك“ عن إحدى المشاركات في رحلة DMT قولها: لا أتذكر سوى القليل  من تفاصيل الرحلة ، لكن العديد من الصور بقيت في ذهني عندما نزلت من مكاني. وقالت: ”هناك صورة واحدة أتذكرها ، وهي أن هناك الكثير من الكتب التي تتقلب من الفتحات ويكبر حجم قوس قزح“.

”شعرت بحضور يرفع رأسي وأخبرني أن أنتبه:“ جئت لاكتشاف شيء ما لكنه كان بمثابة تجاور لأنني شعرت بأنني  أصبحت مختلفة .لم تطبق علي  قوانين الفيزياء العادية. كنت أسير حول وعيي في حلم واضح.

وتضيف  المتطوعة للمشاركة في البحث:“تخيلت الحلم والأشياء تتحول ،والقوانين الطبيعية للفيزياء لا تنطبق. كنت أتجول حول وعي في حلم واضح ”، تذكرت.

وتقول: واجهت صورة لفتاة وحيدة تجلس في مشهد رمادي بارد وكئيب ، وأصبحت غارقة في الشعور بمدى أهمية التعاطف والحب والشفقة. ”كان الأمر كما لو كنت أشعر أن كل شيء مترابط وأن هناك الكثير من الدروس التي فاتتني و التي يجب أن  أتعلمها.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com