مبارك بن قران المنصوري.. من هو “رفيق الشيخ زايد” الذي نعاه الإماراتيون؟

مبارك بن قران المنصوري.. من هو “رفيق الشيخ زايد” الذي نعاه الإماراتيون؟

المصدر: إرم نيوز

نعى الإماراتيون، اليوم الإثنين، وفي مقدمتهم ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الشيخ مبارك بن قران المنصوري، الذي وافته المنية اليوم، عن عمر ناهز الـ79 عامًا.

وغردت الصفحة الرسمية للشيخ محمد بن زايد على موقع التواصل “تويتر”: “إيمانًا بقضاء الله وقدره، فقدت الإمارات، اليوم، رجلًا من رجالاتها الأوفياء، ووجهًا من وجوه الوطن المضيئة .. رحم الله مبارك بن قران المنصوري، كان الوفي والمعين والصديق لمؤسس الدولة رفيق دربه ومسيرته.. صاحب الرأي السديد والحكمة الصائبة والمشورة الراجحة .. تغمده الله بواسع رحمته ورضوانه ..”.

ويعد مبارك بن قران المنصوري، أحد الشخصيات المؤثرة والمهمة التي رافقت مؤسس دولة الإمارات ورئيسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ مطلع الستينيات وإلى أواخر أيامه، حيث لم يكن مرافقًا شخصيًا له فحسب، بل أحد المقربين منه.

وولد المنصوري في عام 1939، في منطقة الظفرة في أبوظبي، وهو من شيوخ قبيلة المناصير، وهي إحدى أهم القبائل في الإمارات.

وفي مؤشر على مكانته الاجتماعية، شغل الشيخ المنصوري منصب رئيس لجنة المصالحة التابعة لدائرة القضاء، بالمنطقة الغربية منذ 2007، وهو أيضًا عضو في المجلس الاستشاري الوطني.

وكان الشيخ محمد بن زايد قد كرم مبارك المنصوري، في مارس/آذار من هذا العام، بجائزة أبوظبي، حيث حصل على “وسام أبوظبي”، والذي يمثل أرفع تكريم مدني للشخصيات التي كانت لها إسهامات في مختلف المجالات.

وعبر موقع “تويتر”، شارك إماراتيون وشخصيات مؤثرة في الدولة بنعي المنصوري، منهم الإعلامي علي سعد الكعبي، والكاتب محمد تقي، والكاتب منصور عبدالله: ” إنا لله وإنا إليه راجعون، الله يرحمه ويغفر له ويحسن إليه ويجعل مثواه الجنة.”. وذلك عبر هاشتاق #مبارك_بن_قران_المنصوري_في_ذمة_الله.

بدوره، علق الصحفي “محمد الظهوري”: “رحم الله الشيخ #مبارك_بن_قران_المنصوري، والذي كان رجلًا من رجالات الدولة الخيرين، ولن ينساه التاريخ، فهو رفيق الشيخ زايد طيب الله ثراه، وكان محبوبًا جدًا عند صاحب السمو الشيخ #محمد_بن_زايد .. حفظه الله”.

وكان مغرد يحمل اسم “طيار”، وهو من آل المنصوري، قد أوضح: “صلاة الجنازة، عصر اليوم، على المرحوم مبارك بن قران المنصوري، في جامع الشيخ شخبوط بمدينة أبوظبي، بين الجسرين، إنا لله وإنا إليه راجعون، والدفن في مقبرة بني ياس، والعزاء في أبوظبي منطقة الروضة”.

لكنه بيّن لاحقًا: “للعلم، تم نقل جنازة المرحوم الشيخ مبارك بن قران المنصوري من جامع الشيخ شخبوط إلى جامع مقبرة بني ياس”.

وفي منشور سابق بمواقع التواصل الاجتماعي، تظهر صورة نادرة للراحل الشيخ مبارك المنصوري، مع معلومة تشير إلى أن له صلة قربى بآل نهيان.

وجرى على نطاق واسع، اليوم الإثنين، تناقل الصور واللقطات التي تظهر العلاقة الخاصة التي كانت تربط الراحل الشيخ مبارك بن قران المنصوري والشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع