تضارب التقويم الهجري في السعودية يثير الجدل حول صحة صيام رمضان (فيديو)

تضارب التقويم الهجري في السعودية يثير الجدل حول صحة صيام رمضان (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تضاربت التواريخ الهجرية التي اعتمدتها وسائل الإعلام السعودية والخاصة، لليوم الخميس، بحيث صادف يوم الـ29 من رمضان لدى بعض الصحف والمواقع الإلكترونية فيما صادف الـ30 من الشهر الفضيل لدى جهات أخرى.

وقامت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، بتعديل التقويم الهجري الذي تعتمده في نشرة أخبارها، إذ أصبح اليوم الخميس مصادفًا ليوم 30 رمضان بدلًا من التاريخ الفعلي الذي يصادف 29 رمضان بحسب أيام صيام أبناء المملكة بدءًا من الـ17 من مايو/أيار الماضي.

وظهرت تواريخ اليوم الخميس في أخبار وتقارير الوكالة الحكومية، مقترنة باليوم الـ30 من شهر رمضان المبارك الجاري، والمصادف لتاريخ الـ14 من يونيو/حزيران الميلادي، قبل أن تنضم إليها جهات رسمية وخاصة بينها صحيفة “سبق” الإلكترونية، وموقع وزارة التعليم.

وتمسكت جهات أخرى بينها صحيفة “الرياض”، بالتاريخ الفعلي لأيام الصيام، وهو الـ29 من رمضان، فيما يبدو أنه خلاف نادر حول التقويم الهجري الرسمي الذي تتبعه المملكة بجانب التقويم الميلادي الذي يستخدم في النشاطات الاقتصادية والمالية للبلاد.

ولم تعلن أي جهة رسمية سعودية عن قرار الرياض باعتبار يوم الخميس مكملًا لشهر رمضان المبارك، كما لم يتسن لـ “إرم نيوز” الحصول على تعقيب فوري من المحكمة العليا التي دعت يوم أمس الأربعاء إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام، عند غياب شمس اليوم الخميس المصادف لـ “التاسع والعشرين من شهر رمضان الجاري” بحسب ما أوردت “واس” قبل أن تعدل تاريخها الهجري.

وإذا ما أعلنت المملكة رسميًا عن اعتبار اليوم الخميس مكملًا لشهر رمضان، فإن يوم الغد الجمعة سيكون عيد الفطر بالضرورة حتى من دون تلقي المحكمة العليا أي شهادة من سكان البلاد برؤية الهلال.

كما يعني الإقرار بكون اليوم الخميس، مكملًا لشهر رمضان، أن يوم الـ17 من مايو/أيار الماضي الذي صادف يوم خميس أيضًا، هو ثاني أيام رمضان، وأن اليوم الذي سبقه هو أول أيام شهر رمضان.

وبدأت بعض الدول الإسلامية الصيام يوم الـ16 من مايو/أيار الماضي الذي صادف يوم أربعاء، استنادًا للحسابات الفلكية، بغض النظر عن رؤية الهلال في السماء ليلة الثلاثاء التي سبقته، فيما بدأت غالبية الدول العربية صيامها يوم الـ17 من مايو/لأيار.

ويجمع المتخصصون في علم الفلك أن يوم غد الجمعة هو أول أيام عيد الفطر وفق حسابات فلكية ورياضية تستنج بأن الهلال سيظهر في السماء بعد غياب شمس يوم الخميس.

ولم يرد تعليق من هيئة كبار العلماء، أرفع هيئة دينية في السعودية، عن تغيير التاريخ الهجري لليوم الخميس، وما إذا كان يترتب عليه دعوة سكان المملكة لقضاء يوم صيام أو اعتماد رأي فقهي آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع