رغم تكريمها.. أول ضابط شرطة محجبة في أستراليا تواجه انتقادات لاذعة (صور)

رغم تكريمها.. أول ضابط شرطة محجبة في أستراليا تواجه انتقادات لاذعة (صور)

المصدر: منيرة الجمل – إرم نيوز

تواجه مها سكر، أول ضابط شرطة محجبة في أستراليا، انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم تكريمها لدورها في الترويج للتعددية الثقافية.

وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن سكر، التي تبلغ من العمر 42 عامًا، دخلت قائمة الشرف الفيكتوري للمرأة بعد 13 عامًا من انضمامها للشرطة الأسترالية، حيث أدت القسم على القرآن الكريم.

ولفتت الصحيفة إلى عدم رضا البعض عن تكريم سكر لدورها في الترويج للتعددية الثقافية في المجتمع، إذ يطالب منتقدوها شرطة فيكتوريا بتوضيح، وتأكيد ما إذا كانت الضابط، اللبنانية الأصل، تحتضن القيم الأسترالية منذ هجرتها إليها قبل 18 عامًا.

وكتب مواطن على صفحة شرطة فيكتوريا بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “قد تكون شخصًا جيدًا وأقدر ما أنجزته، ومع ذلك يبدو حقًا أنها لم تندمج في الثقافة الأسترالية بسبب ارتدائها جزءًا من الزي الإسلامي (الحجاب)”.

كما عبر مواطن آخر عن دهشته من سماح الشرطة الأسترالية لتعديل الزي الموحد للشرطة من أجل التماشي مع دينها، موضحًا: “في البداية، زيها الشرطي ليس صحيحًا، أنا أتخيل نفسي إذا انضممت للشرطة ورغبت في ارتداء رابطة شعر، ماذا سيقولون لي؟”.

ورجّحت مواطنة أسترالية أخرى أن تكون إضافتها لقائمة الشرف الفيكتوري للمرأة مجرد لفتة رمزية بسبب دينها، مشيرةً إلى عدم إضافة الكثيرين من ضباط الشرطة الذين يؤدون دورهم على أكمل وجه إلى تلك القائمة.

وشكك منتقد آخر في جهودها لمكافحة الإرهاب، متسائلًا: “ما دليل محاولتها واجتهادها لمكافحة التطرف في أستراليا؟”.

وانتقدت مواطنة أسترالية التعليقات السلبية على منشور الشرطة الذي يشيد بعمل “مها سكر”، معلقةً: “أتعجب من قراءة تلك التعليقات التي تحمل كراهية دينية”، بينما وصفت أخرى “سكر” بملهمتها.

يُذكر أن مها سكر هاجرت من لبنان إلى أستراليا في العام 2000، ودخلت جهاز الشرطة الأسترالية في نوفمبر 2008.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع