منوعات

بسبب انتمائها لمجموعة "شهود يهوه".. عائلة لبنانية ترفض إنقاذ حياة ابنتها
تاريخ النشر: 29 ديسمبر 2017 7:55 GMT
تاريخ التحديث: 29 ديسمبر 2017 7:55 GMT

بسبب انتمائها لمجموعة "شهود يهوه".. عائلة لبنانية ترفض إنقاذ حياة ابنتها

عناصر هذه الطائفة يرفضون مظاهر الاحتفالات التي يزاولها أغلب المسيحيين بميلاد المسيح وهم لا يخدمون في الجيش ومحايدون سياسيًا.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تناقلت وسائل الإعلام اللبنانية، خبر حادثة غريبة، تمثلت برفض عائلة لبنانية نقل الدم لابنتها من أجل إنقاذها من الموت، بسبب انتمائها لمجموعة ”شهود يهوه“.

وقالت المصادر، إن الفريق الطبي في مستشفى لبناني وجد نفسه أمام إشكالية غير مسبوقة، وذلك بين احترام الخيار الشخصي للعائلة المرْتكز على معتقدات دينية، وبين الواجب القانوني والإنساني لإنقاذ حياة الفتاة.

يشار إلى أن ”شهود يهوه“ هي إحدى الطوائف المسيحية التي لا تعترف بالطوائف المسيحية الأخرى، وكانت بداياتهم في أوائل سبعينات القرن الـ 19 في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، ويتميزون بروابطهم المتينة دون أي حواجز عرقية أو قومية، ووعظهم التبشيري الدؤوب في الذهاب إلى أصحاب البيوت، وعرض دروس منزلية مجانية في الكتاب المقدس.

ويرفض عناصر هذه الطائفة، مظاهر الاحتفالات التي يزاولها أغلب المسيحيين بميلاد المسيح، وهم لا يخدمون في الجيش، ومحايدون سياسيًا إذ لا يتدخلون بأي شكل من الأشكال في السياسة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك