“Hope”.. بيت الأمل للكلاب الضالة في مصر (فيديو إرم)

“Hope”.. بيت الأمل للكلاب الضالة في مصر (فيديو إرم)

بدأت الفكرة من موقف إنساني عندما مرضِت قطته فتحولت الفكرة إلى أحد أهم جمعيات الرفق بالكلاب في مصر، حيث تضم جمعية “hope” (غير ربحية) 220 كلبًا يُجرى تأهيلها قبل مغادرتها إلى دول غربية وأوروبية للتبني.

أحمد الشوربجي، مؤسس الجمعية يقول في لقاء مع “إرم نيوز”: إن بداية الفكرة جاءت عندما مرضت قطته ولم يجد من يعالجها فتأثر لبعض الوقت، قبل أن يلحظ ذات مرة كلبًا في الطريق وقد صدمته سيارة وتركته ينزف الدماء، وبتلك المرحلة بدأ في التحضير لإنشاء جمعية غير ربحية لرعاية الكلاب الضالة التي تملأ شوارع مصر.

ويشير الشوربجي إلى أنّ الجمعية -التي من ضمن مؤسسيها “منة” بنت الفنان حسين فهمي- ضمت في البداية 90 كلبًا قبل أن تضم حاليًا 220 كلبًا بعد التوسع، حيث يستقبلون حالات علاجية عبر شبكة الإنترنت، كما تعكف الجمعية على إعداد برنامج للحد من التعداد بشكل آدمي.

وحول مرض السعار الذي يدفع الأهالي والجهات الحكومية للتخلص من الكلاب عن طريق القتل، قال مؤسسة جمعية “hope”: إن مرض السعار موجود في مصر، لكن بشكل محدود، لافتًا إلى أن الكلاب لا تتحول إلى العنف إلا عندما تمر بمرحلة صادمة حوّلته إلى شرس.

وعن الأنشطة التي تقيمها الجمعية للكلاب، أشار الشوربجي إلى أنه يُجرى الاحتفال بالهالوين وغيرها من المناسبات التي يرتدي فيها الكلاب الملابس، بالإضافة إلى تنظيم أنشطة تشمل تطعيم الكلاب الضالة ضد السعار.

وأضاف أن 90% من الكلاب المؤهلة يتم تسفيرها لأمريكا وكندا للتبني، من خلال جواز سفر واسم محدد، منوهًا إلى أن ثمة فنانين يحضرون إلى مقر الجمعية لقضاء إجازاتهم يوم الجمعة وسط الكلاب.