غازات متصاعدة من فوهة بركان
غازات متصاعدة من فوهة بركانمتداولة

بعد ألفي عام.. دراسة تكشف أسباب وفاة ضحايا "بركان بومبي"

تمكن علماء آثار وكيميائيين، وعلماء بيئة في العديد من المؤسسات، من الكشف عن سبب جديد لوفاة بعض ضحايا ثوران بركان جبل فيزوف في مدينة بومبي باستخدام وسائل تكنولوجية حديثة.

وتوصل العلماء إلى أن سبب وفاة الضحايا هو الاختناق أثناء انفجار البركان بعد أن استنشقوا الغازات البركانية منذ ألفي عام.

واستخدم العلماء في دراسة نشرت في مجلة PLOS ONE مطياف الأشعة السينية الفلورية وقوالب الجص لتحديد التركيب الأولي لعظام ضحايا البومبي.

يذكر بأن بركان جبل فيزوف الشهير ثار عام 79 في مدينة بومبي وأسفر عن مقتل الآلاف من الأشخاص الذين كانوا يعيشون هناك.

وجرى التنقيب عن بقايا المدينة للتأكد من أن الأشخاص الذين لم يموتوا جراء الحروق أو السقوط أثناء هيجان البركان قد ماتوا بسبب الاختناق آنذاك.

ودفن سكان بومبي مع المواد المتساقطة من البركان التي شكلت مع مرور الوقت فراغًا في الشكل الأصلي للجثة.

وقام العلماء في القرن الـ 19 بملء فراغات الجثث بالجص، لإزالته بعد تصلبه بواسطة الرماد، بهدف تسجد شكل الضحايا، فيما أظهرت أبحاث سابقة أن الجبص يتفاعل مع العظام ما يؤدي إلى التلوث، ويصعب الوصول إلى أي استنتاجات خلال دراستها.

لكن العلماء في دراستهم الحديثة استخدموا أسلوبًا وأدوات جديدة كفلورة أشعة سينية صغيرة الحجم توضع في القوالب الجصية وتقوم باختبارها.

وخلص الباحثون أن العظام التي تم إدخالها بالقوالب تعود لأشخاص تعرضوا للاختناق والوفاة بعدها، بعد مقارنتها بأشخاص آخرين متوفين في المدينة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com