"أقدم إنسان عاقل وأقدم حمض نووي بإفريقيا".. تقرير يسلط الضوء على إرث المغرب الأثري

"أقدم إنسان عاقل وأقدم حمض نووي بإفريقيا".. تقرير يسلط الضوء على إرث المغرب الأثري

نشرت مجلة “Science et Avenir – La recherche”، العلمية الناطقة باللغة الفرنسية تقريرا يسلط الضوء على إرث المغرب الأثري النادر على مستوى العالم.

التقرير المنشور في عدد المجلة الخاص بشهر مايو الجاري جاء بعنوان: “المغرب، متحف أثري في الهواء الطلق”، وتضمن مقابلة مع وزير الشباب والثقافة المغربي محمد المهدي بنسعيد الذي قال للمجلة إن تراث المغرب لعصور ما قبل التاريخ هو ملكٌ للبشرية جمعاء وليس المغرب فقط، بصرف النظر عن أصوله المغربية.

ولفت الوزير إلى أهم الاكتشافات الأثرية في المغرب ومنها بقايا أقدم إنسان عاقل في العالم وأقدم حمض نووي في إفريقيا، وأقدم مجوهرات لدى الجنس البشري، معتبرا أن الاكتشافات الأثرية تواصل تأكيد أهمية البعد العالمي لتراث المغرب في عصور ما قبل التاريخ.

وأوضح الوزير أن اكتشاف أقدم إنسان عاقل في المغرب، لم يؤكد فقط أنه عاش في المملكة قبل 300 ألف عام، وإنما مكن أيضا من إضافة لبنة إلى صرح التاريخ المتعلق بالإنسان العاقل، مضيفا أن أقدم حمض نووي في إفريقيا يعود تاريخه إلى أكثر من 15 ألف عام وتم اكتشافه في المملكة ما يدل، على أن التمازج والتنوع الثقافي في المغرب يعود إلى زمن بعيد جدا.

أما بخصوص أقدم مجوهرات في العالم فقد تم اكتشافها في بزمون بمنطقة الصويرة المغربية، وهي مصنوعة من الأصداف البحرية، ويعود تاريخها إلى 150 ألف عام.

وتعليقا على ذلك يقول الوزير للمجلة إنه “لأول مرة في تاريخه، صنع الإنسان العاقل مجوهرات ليس لأغراض نفعية أو من أجل البقاء، ولكن لتكون بمثابة زينة لإثارة الاحترام أو الإعجاب من قبل أقرانه، مشيرا إلى أنه قبل 150 ألف عام، “ابتكر انسان بزمون مفهوم الجمال والجماليات”.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com