الكويتي بدر المطيري
الكويتي بدر المطيريمتداولة

قصة الكويتي بدر المطيري المؤثرة تتحول لمسلسل وتثير مطالب بتعديل القوانين‎

أثارت مقابلة حديثة مع الكاتب الكويتي بدر المطيري، تداعيات كثيرة بعد أيام قليلة من نشرها، حيث ستتحول قصته المؤثرة في السجن، إلى مسلسل تلفزيوني، وسط مطالب بتعديل في القوانين، بينما تتوالى ردود الفعل المتعاطفة معه.

وشاهد الملايين قصة المطيري، التي رواها على مدى ست ساعات تقريبًا في مقابلة فيديو، بدءًا من دخول السجن وما سبقها من أحداث، وحتى خروجه بريئًا بعد أن اتضح أن شخصًا آخر قد انتحل هويته، بينما لا يزال يواجه آثار تلك القضية الغريبة حتى الآن.

ورغم أن المطيري قد وثّق قصته في رواية "أعوام الظلام" قبل سنوات، إلا أن سرده المؤثر في مقابلة جديدة، لما عاشه في تلك التجربة، أثار ردود فعل وتداعيات كثيرة، بينها تحويل تلك القصة لمسلسل تلفزيوني.

فقد أعلنت منصة "شاشا"، لإنتاج وعرض الأعمال الفنية، أنها حصلت على حقوق قصة المطيري، لتحويلها إلى مسلسل درامي تحت اسم "أعوام الظلام"، لافتة إلى أن "التصوير يبدأ نهاية العام"، دون أن تحدد موعدا محددا.

كما دعا عدة محامين كويتيين أن تكون قصة المطيري وما تعرّض له من دون ذنب، سببًا ليتم تعديل القوانين المحلية لضمان عدم تكرار ما واجهه المطيري.

وقال المحامي الكويتي، نافع المطيري، في تعليق على قصة مواطنه بدر: "مع وجوب التعاطف مع #الكاتب_بدر_المطيري لما أصابه من ظلم وبهتان، إلا أن المجتمع يَدين له بفضل الكشف عن ترهل القوانين والتشريعات المعمول فيها، ووجود خلل في الإجراءات التي أدت إلى سلبه حريته، وهذا ثمن باهض جدا يستحق أن تراجع التشريعات من أجله حتى لا تنتج بدرا آخر".

وكتب المحامي الكويتي، علي العريان، في السياق ذاته: "شاهدت بودكاست السيد/ بدر المطيري، هذه القضية الفريدة من نوعها تدفعنا لإعادة النظر في قضاء التعويضات ووجوب وضع معايير تشريعية عادلة له، ومن ناحية أخرى لزوم تشريع قانون ينظم إشكالات ومنازعات التنفيذ الجنائي، وأهمية قانون التماس إعادة النظر في الأحكام الجزائية الذي تم إقراره مؤخرا".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، يصعب حصر سيل التعليقات المتواصلة التي يتعاطف أصحابها مع المطيري، بينما يؤكد كثيرون، أنهم بكوا عدة مرات وهو يشاهدونه يسرد تفاصيل مؤثرة عن معاناته.

وتم توقيف المطيري عام 2000 قبيل حفل زفافه بأيام معدودة، ليدخل في قضية معقدة انتهت بسجنه والحكم عليه لمدة سبع سنوات، قبل أن يخرج بعد عام وثمانية أشهر، ويتضح أنه بريء من تهم المخدرات التي سجن بسببها.

وأوضحت التحقيقات أن شخصًا مجهولًا لم يتم القبض عليه حتى اليوم، انتحل صفته عبر تزوير صورة جواز سفره بشكل احترافي، ليتحمل المطيري كل جرائم ذلك المنتحل والمتعاطي للمخدرات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com