تعبيرية
تعبيرية Getty Images

اكتشاف أقدم مجرة ​​"ميتة" في تاريخ الكون

اكتشف علماء الفلك، باستخدام تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي، أقدم مجرة "ميتة" في تاريخ الكون، لكنهم لم يستطيعوا تفسير سبب تحولها المبكّر إلى جثة كونية، توقفت بشكل مفاجئ وغامض عن تكوين النجوم، عندما كان عمر الكون 700 مليون سنة.

وتشير ورقة بحثية نشرتها مجلة "نيتشر"، إلى أن هذه المجرة التي تحمل اسم JADES-GS-z7- 01-QU توفر لعلماء الفلك رؤية جديدة مبدئية للأسس التي تطورت فيها المجرات في بدايات الكون، وأسباب توقفها وموتها.

وتحتاج المجرات إلى إمدادات غنية من الغاز لتكوين نجوم جديدة، حيث كان الكون المبكر بمثابة "بوفيه مفتوح" لكل ما يمكنك تناوله، بحسب ما أكده توبياس لوزر، المؤلف الرئيسي للدراسة، والباحث في معهد "كافلي" لعلم الكونيات بجامعة "كامبريدج".

وأضاف "يبدو أن كل شيء كان يحدث بشكل أسرع وأكثر دراماتيكية في الفترة المبكرة من عمر الكون، ويشمل ذلك انتقال المجرات من مرحلة تكوين النجوم إلى مرحلة السبات أو الخمول".

JADES-GS-z7- 01-QU
JADES-GS-z7- 01-QUeuronews

ونقل موقع "لايف ساينس" عن الباحث المشارك في الدراسة فرانشيسكو ديوجينيو قوله "لا يمكن للنماذج الحالية أن تفسر كيف أن المجرة المكتشفة حديثًا توقفت عن تصنيع وتفريخ النجوم بهذه السرعة، حينما كان عمر الكون 700 مليون سنة. علما أن حفنة من المجرات "الميتة" الموجودة في أماكن أخرى لم تتوقف عن تكوين نجوم جديدة، إلا عندما أصبح عمر الكون حوالي 3 مليارات سنة.

وكشف التقرير أن لاكتشاف هذ المجرة الميتة استخدم العلماء خاصية تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي بالرؤية القوية بالأشعة تحت الحمراء، وذلك للنظر عبر ستار من الغبار السميك، الذي يحجب أقدم الأجسام في الكون.

وتشير بيانات تلسكوب "جيمس ويب" إلى أن بعض المجرات المبكرة قد تكون فقدت غاز تكوينها النجمي بسبب الإشعاع المكثف الصادر عن الثقوب السوداء مفرطة النشاط.

أخبار ذات صلة
علماء فلك يرصدون تدفقًا فائق القوة لموجات راديوية من مجرة بعيدة جدًا

ويستند هذا التقدير على إشارات بأن المجرة الميتة كانت شكلت نجومًا بشكل مكثف لمدة تتراوح بين 30 إلى 90 مليون سنة قبل أن تنطفئ بسرعة، لكن السبب الدقيق الذي أدى إلى انتهائها لا يزال غير مؤكد.

لماذا يتوقف تكوين النجوم؟

ويقول علماء الفلك إن عدة عوامل يمكن أن تبطئ أو تنهي عملية تكوين النجوم، فعلى سبيل المثال، يمكن للاضطراب داخل المجرة، مثل الإشعاع المنبعث من ثقب أسود هائل، أن يدفع الغاز خارج المجرة ويفصله عن خزان الغاز الذي يعتمد عليه لتكوين النجوم.

ويعرض التقرير احتمالا آخر مثيرا للاهتمام وهو أن محيط المجرة الميتة لم يجدد في ذلك الوقت خزان الغاز الذي تستهلكه النجوم أثناء تكونها، ما أدى إلى نقص في المواد المكونة للنجوم.

وفي ذلك يقول عالم الفلك "فرانشيسكو ديوجينيو" إن هناك تفسيرا آخر محتملا لسكون المجرة الجديدة هو أن "المجرات الموجودة في الكون المبكر "تموت" ثم تنفجر مرة أخرى وتعود إلى الحياة".

وتابع "نحتاج إلى مزيد من الدراسات لمساعدتنا في معرفة سرّ الموت المبكر لبعض المجرات وإمكانية عودتها للحياة مرة أخرى".

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com