يميل الأفراد ذوو التفكير السلبي لإحداث الكوارث لأنهم يفترضون أسوأ النتائج
يميل الأفراد ذوو التفكير السلبي لإحداث الكوارث لأنهم يفترضون أسوأ النتائجرويترز

إستراتيجيات تعزز إيجابية الإنسان بـ"العلاج السلوكي"

قالت صحيفة "تلغراف" البريطانية، إن لجوء بعض الأشخاص إلى تقنيات العلاج السلوكي المعرفي للتخلص من الأفكار السلبية وزيادة التفكير الإيجابي أمر طبيعي؛ بسبب تصاعد مستويات التوتر والقلق خلال العقدين الأخيرين.

ويُعرَف العلاج السلوكي المعرفي بأنه "أداة عملية تمت دراستها بشكل موسع وأثبتت فعاليتها في علاج الاكتئاب، والقلق، وإدارة الألم، واضطرابات الأكل والأرق".

وأشارت الصحيفة أنه "تم حجز ما يقرب من 2 مليون موعد للعلاج السلوكي المعرفي في جميع أنحاء إنجلترا في عام 2011".

 ووفقاً للاستشارية في علم النفس السريري الدكتورة كيرين شناك، فإن "هناك خمس إستراتيجيات مدعومة بأدلة علمية لاستخدام تقنيات العلاج السلوكي المعرفي لمساعدة الأشخاص في إعادة صياغة تفكيرهم، وإدارة القلق، وتحويل الإنسان الناقد إلى إنسان مشجع".

وتُشير "شناك" إلى أن ذويي التفكير السلبي يميلون "لإحداث الكوارث"؛ لأنهم "يفترضون أسوأ النتائج الممكنة ويتوقعون المزيد من الألم والمعاناة؛ ما يشكل لهم مصدر قلق".

وقالت "إن هؤلاء الأشخاص يجب أن يتوقفوا عن الاعتقاد بأن أفكارهم ومشاعرهم هي حقائق مسلّم بها، من خلال التفكير بسيناريوهات بديلة ودعمها بأدلة".

وأشار إلى أن "الأفكار والتجارب السلبية غالباً ما تتطلب حلًّا؛ لذلك تركز أدمغتنا عليها وتسبب لنا الألم"، في حين أن المشاعر الإيجابية لا تحتاج عادةً إلى حل".

أخبار ذات صلة
العلاج بمغاطس الثلج.. فوائد كثيرة ومخاطر محتملة

وأوصت بتخصيص بضع دقائق في نهاية كل يوم، للاعتراف بالأشياء التي سارت على ما يرام؛ وذلك بهدف بث المزيد من الأمل في النفوس.

وأوضحت "شوناك" أن كتابة التأكيدات الإيجابية "عكس الأفكار السلبية"، والتفوه بها لنفسك ثلاث مرات يوميًّا لمدة شهر من شأنه أن "يحول عقليتك إلى منظور أكثر إيجابية وتعاطفاً مع الذات".

وأكدت الاستشارية أن "العقل يحتاج لاهتمام ورعاية مستمريْن"، مردفة بالقول: "ليس من الضروري أن تكون مهووسًا.. وتأكد من أنك تتخلص من الأفكار السلبية الضارة، وتظل ملتزمًا بالأنشطة التي تساعد عقلك على الازدهار".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com