الشرطية إيفانا ويليامز
الشرطية إيفانا ويليامزنيويورك بوست

"فضيحة جنسية" تهز أركان الشرطة الأمريكية

شهدت الشرطة الأمريكية فضيحة جنسية، تسببت بطرد شرطية من ولاية ميسيسيبي، إثر تصويرها مقطع فيديو للقاء جنسي جمعها مع امرأة أخرى، ومشاركته مع زملائها من كبار الضباط، وفق صحيفة "نيويورك بوست".

وطردت الشرطية إيفانا ويليامز، في فبراير/شباط الماضي، وسط اتهامات بأنها أرسلت مشاهد غير لائقة إلى عدد من كبار الضباط، بل وزارت مواقع إباحية على هاتفها الصادر عن الدولة.

كما اتهمت إيفانا بإرسال مقطع فيديو جنسي لزملائها، ما دفع أحدهم إلى رفع دعوى مدنية ضدها.

وكتب الضحية الذي لم يذكر اسمه في الشكوى: "ليس لدي أي فكرة عن العدد الدقيق للأشخاص الذين لديهم هذا الفيديو".

وأضاف "بناءً على ما قيل لي، فإن كثيرًا من أفراد مجتمع إنفاذ القانون لدينا يمتلكونه، ويشاركها رؤساء ومسؤولو حزب الحركة القومية".

واستبعد الرقيب الرئيسي يوليوس هوتسون والرقيب جيريمي لوت لاحقًا، تورطهما بزعم طلب صور عارية من إيفانا، ما ينتهك قواعد السلوك.

وثائق التحقيق مع الرقيب يوليوس هوتسون والرقيب جيريمي لوت
وثائق التحقيق مع الرقيب يوليوس هوتسون والرقيب جيريمي لوتنيويورك بوست

وعادت الفضيحة إلى الواجهة بعد أن كُشِف عنها الأسبوع الماضي، إذ حصل هوتسون على وظيفة جديدة كنائب عمدة في مقاطعة رانكين.

وقال عمدة مقاطعة رانكين، بريان بيلي: "على حد علمي والتحقيق الذي أجريناه في الخلفية، كان ذلك انتهاكًا لسياسة دورية الطريق السريع في ميسيسيبي، ولم تكن هناك اتهامات بنشاط إجرامي من أي نوع".

واعترف هوتسون للمحققين في الولاية بأنه كان متأكدًا بنسبة 90% من أنه مشرف ويليامز، ولكنه طلب الصور البذيئة على أي حال.

ويزعم كلا الرجلين في مناشداتهما المقدمة إلى الولاية أنهما تلقيا الصور في أثناء وجودهما خارج الخدمة، وطلبا من الدولة إلغاء إنهاء خدمتهما.

أخبار ذات صلة
الشرطة الأمريكية: ملاحقة سائق بحالة سكر اصطدم بموكب بايدن

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com