شبهة بـ"تجارة أعضاء البشر" في حادثة وفاة جماعة دينية في كينيا

شبهة بـ"تجارة أعضاء البشر" في حادثة وفاة جماعة دينية في كينيا

كشفت عمليات التشريح عن 112 جثة على الأقل من ضحايا "مذبحة شاكاهولا" في غابة جنوب شرق كينيا، الذين اتبعوا تعليمات زعيمها الدينية بالصوم حتى الموت، عن "تجارة بأعضاء البشر".

وكان عدد ضحايا جماعة دينية دعا زعيمها للصيام لـ"لقاء يسوع" قد ارتفع يوم الأربعاء إلى 226 شخصًا، مع العثور على 15 جثة إضافية، وفق السلطات.

وقالت محافِظة المنطقة رودا اونيانشا "تم استخراج 15 جثة وتم العثور على واحدة في الغابة".

وبحسب اونياشا عثرت فرق الإنقاذ على شخص واحد على قيد الحياة.

وتم تشريح 112 جثة حتى الآن، وخلصت نتائج التشريح إلى أن معظم الضحايا ماتوا جوعًا، بينما تعرّض ضحايا آخرون ومنهم أطفال، للخنق أو الضرب أو الاختناق.

وكشفت عمليات التشريح أيضًا عن وجود "أعضاء مفقودة في بعض الجثث"، وفقًا لمديرية المباحث الجنائية التي أشارت إلى "تجارة منسّقة بشكل جيّد للأعضاء البشرية تشارك فيها بضع جهات فاعلة".

مع ذلك، حثّ وزير الداخلية كيثوري كينديكي على توخّي الحذر بشأن هذه المسألة، مؤكدًا أنّها "نظرية نحقّق فيها".

وتعتقد الشرطة بأنّ معظم الجثث التي تمّ العثور عليها بالقرب من مدينة ماليندي الساحلية تعود لأتباع جماعة بول ماكينزي نثينغي، الذي كان سائق سيارة أجرة في السابق ونصّب نفسه "قسًّا" لكنيسة "غود نيوز" التي أسّسها.

بول ماكينزي نثينغي
بول ماكينزي نثينغي

والسبت، أعلنت اونيانشا أن 26 شخصًا أوقفوا حتى الآن من بينهم بول نثينغي ماكنزي و"عصابة من الأتباع" مكلفة بالتحقق من عدم إفطار أيّ من الصائمين أو هروبهم من الغابة.

وأعادت هذه المذبحة إحياء الجدل بشأن الإشراف على الجماعات الدينية في كينيا ذات الغالبية المسيحية والتي توجد فيها أربعة آلاف "كنيسة"، وفقًا للأرقام الرسمية.

وأنشأ الرئيس وليام روتو مجموعة عمل مسؤولة عن "مراجعة الإطار القانوني والتنظيمي الذي يحكم المنظمات الدينية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com