من غنيمة دولار إلى الهرب من الزوجة.. أغرب دوافع عمليات السطو على البنوك في العالم

من غنيمة دولار إلى الهرب من الزوجة.. أغرب دوافع عمليات السطو على البنوك في العالم

غالبا ما تتم عمليات السطو على البنوك بدافع الحصول على الأموال الطائلة، وفي سبيل ذلك يستخدم المقتحمون أو اللصوص طرقًا شتى، لكن عمليات السطو التالية مميزة لكونها الأغرب من حيث الدافع وطريقة التنفيذ وحتى الغنيمة.

جناية بـ 50 سنتًا

في الـ13 من يونيو 2020، كان ديفيد نيكل البالغ من العمر 24 عامًا يرغب في تناول شرابه المفضل الذي يبلغ سعره 50 سنتًا، عندما قرر أن أفضل طريقة لدفع ثمن مشروبه هي الحصول على الخمسين سنتًا التي يحتاجها من بنك مدينة بورتلاند الأمريكية، الذي يقع أمام متجر المشروبات.

لورنس السبعيني أراد أن يتم القبض عليه ويدخل السجن لأنه تشاجر مع زوجته ويفضل أن يكون في السجن بدلاً من المنزل.

أمسك ديفيد بعصا خشبية كبيرة ووضع أصابعه في جيبه وتظاهر أنها مسدس، وهدد الصراف وطالبه بالحصول على 50 سنتاً، ثم عبر الشارع إلى متجر "7-Eleven" واشترى شرابه.

بالطبع تم القبض على ديفيد لاحقًا، وتم نقله لقسم الطب النفسي والعقلي.

غنيمة الدولار الواحد

عجز الأمريكي "جيمس فيرون" (59 عامًا) عن تحمل نفقات الحياة، بعد أن تم تسريحه من العمل وبدأ يعاني من مشاكل صحية، فقرر أن يسطو على بنك.

دخل جيمس البنك في الـ9 من يونيو 2011، وطالب الصراف بدولار واحد فقط، ثم جلس في بهو البنك منتظرًا الشرطة.

على عكس المتوقع، لم يخطط جيمس للعيش من غنيمته الكبيرة، بل قرر سرقة دولار واحد من البنك، ليتم اعتقاله وسجنه ليعيش على نفقة الدولة في السجن ويحصل على الرعاية الصحية اللازمة.

دهاء لا مثيل له

قرر مايكل هاريل (54 عامًا) السطو على بنك كليفلاند بولاية أوهايو، لكن يبدو أنه لم يخطط للأمر جيدًا، فبدلاً من اختيار بنك عشوائي، اختار هارنيل سرقة بنك يتعامل معه بانتظام، بالإضافة إلى ذلك لم يرتد قناعًا أو أي نوع من أنواع التنكر لمحاولة إخفاء هويته.

أخبار ذات صلة
4 قتلى في عملية سطو مسلح شمال لبنان

وكتب على ورقة، رسالة تقول: "هذه سرقة، لا تتسبب في أذية أحد"، وسلمها للصراف، إلا أن الورقة التي استخدمها كانت من خدمة المرور وعليها جميع المعلومات والبيانات الشخصية للص، لذلك سلمه الصراف مبلغ 206 دولارات، ثم اتصل بالشرطة وزودهم بكل معلومات اللص، ليتم اعتقاله في الـ1 من أغسطس 2019.

هربًا من زوجته

حاول رجل سبعيني من مدينة كانساس سرقة بنك، لأنه أراد أن يتم القبض عليه، حيث دخل "لورنس جون ريبل" بنك في شارع مينيسوتا في مدينة كانساس سيتي، وأعطى الصراف رسالة تقول "لدي سلاح، أعطني نقودًا".

بالفعل منح الصراف لورنس المال، لكن بدلا من الهرب سريعًا، أخذ اللص المال وجلس في ردهة البنك، وعندما اقترب منه أحد حراس الأمن، قال له إنه "الرجل الذي كان يبحث عنه".

وأثناء الاستجواب، أخبر لورنس الشرطة أنه أراد أن يتم القبض عليه ودخول السجن، لأنه تشاجر مع زوجته ويفضل أن يكون في السجن بدلاً من المنزل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com