تقرير: أبوظبي أكثر المدن أمانًا على وجه الأرض لهذه الأسباب

تقرير: أبوظبي أكثر المدن أمانًا على وجه الأرض لهذه الأسباب

المصدر: إسماعيل الحلو– إرم نيوز

حلت مدينة أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة على قائمة المدن الأكثر أمانًا حول العالم، وفقًا لتصنيف موقع ”Numbeo“ الإلكتروني للمؤشرات الحيوية.

ويجمع الموقع المعلومات في قاعدة بياناته من مساهمات المستخدمين، حيث وضع مؤشر معدل الجرائم في أبوظبي في المرتبة الأخيرة 288 من أصل 288 حول العالم، ما يعني أنها المدينة الأكثر أمانًا على وجه الأرض، والأقل في الجرائم على الإطلاق، وجاءت دبي في المرتبة 279.

ويؤكد السكان الذين يعيشون في أبوظبي هذه النتائج من خلال تعبيرهم عن مستوى الأمان العالي الذي تتمتع به المدينة وفقا لصحيفة ”ذا ناشيونال“ الإماراتية.

وقال أحد المواطنين الإماراتيين:“كل مجتمع في العالم يشهد جرائم، إلا أن عدد الجرائم هنا هو الأقل، وسواء كنت في عمق الصحراء أو في قلب المدينة فإنك تشعر بالأمان، حتى إن تركت عائلتك وحدها وسافرت إلى مكان ما، ستشعر أنهم بأمان، فالحكومة تستثمر في الأمان من أجل الجميع“.

وقال أحد المقيمين في أبو ظبي، وهو هندي الجنسية: ”أقدر يقظة الشرطة والرعاية التي يوفرها المجتمع ككل“، مضيفاً: ”إذا كنت سترتكب جريمة في أبوظبي، فإن رجال الأمن سوف يوقفونك لأنهم يقظون دائمًا، حين نشاهد الشرطة في أبوظبي نشعر بالأمان، على عكس الحال في الهند، هناك نتجنب الاقتراب من الشرطة“.

وقالت مغتربة ألمانية الجنسية، تقيم في أبوظبي، إن سبب اختيارها للعيش في العاصمة أبوظبي لمدة 5 سنوات هو أنها ”آمنة“، مضيفة: ”لم أتعرض للمضايقة أو الشعور بأنني غريبة حين أسير بالشوارع هنا، والكل يسلك سلوكًا منضبطًا حين يلتزم بالتعليمات والقوانين“.

وقال متحدث باسم موقع Numbeo.com: ”مستويات الجريمة الأقل من 20 نقطة تعتبر متدنية جدًا، أما مستويات الجريمة الواقعة بين 20 – 40 نقطة تعتبر متدنية، أما ما بين 40 – 60 فإنها تعتبر متوسطة على المؤشر؛ وبين 60 – 80 تعتبر مرتفعة، وما تجاوز مستوى 80 يعتبر مرتفعًا جدًا“.

وكان مؤشر معدل الجرائم في أبوظبي عند مستوى 14.41، بينما كان لمدينة دبي 19.50، وبذلك فكلا المدينتين تسجل مستوى متدنيًا جدًا في معدل الجرائم على مؤشر الموقع.

ووفقًا لإحصائيات متوفرة على الموقع الإلكتروني لشرطة أبوظبي، فإن عدد الجرائم لكل 100 ألف نسمة في الإمارات كان 119.8 جريمة عام 2011، وتناقص هذا العدد ليصبح 110.2 في العام 2013، واستمر بالهبوط حتى وصل 90.6 في عام 2014، و83.8 في العام 2015.

وكان الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي قد قال إن ”الأرقام تشير إلى أن الإمارات تتمتع بأقل مستوى جريمة وعنف في العالم“.

ورغم انخفاض معدلات الجريمة، إلا أن التجاوزات القانونية الموجودة غالبًا ما تكون مخالفات مرورية، وسرقات صغيرة، وتحايل، وجرائم إلكترونية، واعتداءات محدودة، ومشاجرات، أو شيكات بدون رصيد أو أجور غير مدفوعة.

وفي العام الماضي، كان هناك ارتفاع في عدد الجرائم الإلكترونية. فوفقًا لاستبيان من قبل شركة ”دو“ الإماراتية للاتصالات، فإن 2 من أصل كل 5 من سكان الإمارات كانا ضحية لجريمة إلكترونية.

وسُجلت قضايا أخرى في أبوظبي مثل التحرش الجنسي، والعمل في الدعارة، وحيازة أو تناول الكحول بدون رخصة، ومظاهر تخدش الحياء العام، وهي أمور تعتبر جرائم في الإمارات.

وحيال المؤشر المعلن علّق مقيم عربي بالقول: ”الأمان هنا سببه القوانين الصارمة، والتي تطبق بعدالة على الجميع. مثل هذه القوانين الصارمة والخوف من الترحيل خارج البلاد، وخسارة الوظائف تمنع الناس من ارتكاب الجرائم“.

وأضاف  آخر:“إن البيانات عن معدل الجريمة في أبوظبي حقيقية تمامًا، حيث نادرًا ما تشاهد الجرائم في أي مكان، وبإمكان المرأة أن تسير بمفردها في منتصف الليل ولن يزعجها أحد“.

ومن الجدير بالذكر، أن أسوأ 3 مدن من حيث معدل الجرائم في أنحاء العالم موجودة في أمريكا الوسطى والجنوبية، مع تصدّر مدينة ”فورتاليزا“ في البرازيل القائمة، تليها مدينة ”سان بيدرو سولا“ في هندوراس، ومن ثم مدينة ”كراكاس“ في فنزويلا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة