الشرطة في المنطقة بعد حدوث الجريمة
الشرطة في المنطقة بعد حدوث الجريمةAFP

رجل يرش أمًّا وابنتيها بالأسيد الحارق في لندن (صور)

أطلقت شرطة لندن الخميس عملية بحث عن رجل رش امرأة وابنتيها بالحمض الكاوي في أحد شوارع جنوب العاصمة البريطانية، مساء الأربعاء؛ ما أدى أيضا إلى إصابة عدد من المارة ومن عناصر الشرطة.

وأكد أحد مسؤولي الشرطة المحلية في بيان أن الأم وابنتيها ما زلن في المستشفى، وعلى الرغم من أن حياتهن "ليست في خطر، إلا أن إصاباتهن ستغيّر حياتهن إلى الأبد".

وقال قائد الشرطة مارك رولي إن المرأة والمهاجم على معرفة، وإن فرضية الهجوم الإرهابي مستبعدة.

تفاصيل الحادثة

وقرابة السابعة والنصف من مساء الأربعاء (بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش)، في منطقة كلابام، رش رجل الأمّ البالغة 31 عاماً وابنتيها البالغتين ثمانية أعوام وثلاث سنوات بمادة "قلوية" شبيهة بالصودا الكاوية أو السوائل المبيّضة.

وحاول المشتبه به، الذي مارس العنف أيضاً تجاه إحدى الفتيات عبر طرحها أرضاً، في البداية مغادرة مكان الحادث بالسيارة، لكنه اصطدم بمركبة متوقفة ولاذ بالفرار مشياً.

وكشفت الشرطة عن هويته بعد ظهر الخميس، وهو يدعى "عبد إيزيدي" ويبلغ 35 عاما، من مدينة نيوكاسل في شمال شرق إنكلترا.

صورة قديمة لعبد إيزيدي
صورة قديمة لعبد إيزيديAFP

وأوضحت الشرطة أنه تم التعرف عليه من خلال "إصابات خطرة في الجزء الأيمن من وجهه"، من دون مزيد من التفاصيل.

وطلبت شرطة "سكوتلاند يارد" من أفراد العامّة عدم الاقتراب من المشتبه به حتى في حال تحديد مكانه.

صورة حديثة لعبد إيزيدي
صورة حديثة لعبد إيزيديAFP

وقال قائد الشرطة مارك رولي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) صباح الخميس: "سنطارد هذا المهاجم"، مشدداً على أن الهجمات بالمواد الكيميائية والحمض الكاوي "نادرة للغاية" في لندن.

وأضاف: "هذان الشخصان يعرفان بعضهما البعض لذا فإن ما حصل ليس من قبيل المصادفة"، مضيفا أنه لا يوجد ما يشير إلى وجود دافع إرهابي وراء العملية.

كذلك أصيب أربعة أشخاص عندما "قدّموا المساعدة بشجاعة" للضحايا، إثر تعرضهم أيضاً لهذه المادة. ونُقل ثلاثة منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

هجمات سابقة

وشهدت المملكة المتحدة قبل سنوات سلسلة هجمات استُخدمت فيها مواد حارقة؛ ما أثار صدمة في البلاد. وقد وصل عددها إلى 941 في عام 2017، لكن العدد تراجع بفضل تشديد الرقابة على بيع هذه المنتجات في العام 2019.

إلا أن عدد الهجمات ارتفع مرة أخرى في العام 2022، إذ زاد بنسبة 69% في إنكلترا وويلز مع 710 هجمات، وفق منظمة "أسيد سرفايفرز ترست إنترناشونال" Acid Survivors Trust International.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com