بالصور.. ”التجارة الحرام“ تغزو مقابر الإسماعيلية في مصر – إرم نيوز‬‎

بالصور.. ”التجارة الحرام“ تغزو مقابر الإسماعيلية في مصر

بالصور.. ”التجارة الحرام“ تغزو مقابر الإسماعيلية في مصر

المصدر: السيد السنطاوي – إرم نيوز

باتت المقابر في محافظة الإسماعيلية في مصر مراكز إيواء للجماعات المسلحة وشبكات تجارة الدعارة والمخدرات في مفارقة عجيبة، فلم تعد القبور حكرًا على الراقدين فيها من الموتى بل باتت سوقًا نشطة.

”إرم نيوز“ تكشف جانبًا من استغلال المقابر لأنشطة غير مشروعة في محافظة الإسماعيلية، اولتي تحتوي العديد من المناطق المخصصة للمقابر والتي ذاع صيتها مؤخرًا بكونها ملاذاً آمناً للجماعات المسلحة التي تنشط في شبه جزيرة سيناء.

تجارة الحرام

روايات متعددة لسكان المقابر من الفقراء كشفت عن صعوبات لدخول تلك المقابر، نظرًا لسيطرة العشرات من الخارجين عن القانون عليها، الأمر الذي جعلها تبدو كما لو كانت دولة لتجارة الحرام والأعمال المنافية للآداب، أشخاصها لصوص وتجار سلاح ومخدرات.

وتأتي السمعة السيئة لمقابر الإسماعيلية لقربها من شبه جزيرة سيناء، ولكبر حجم المقابر بالعديد من المناطق كـ“مقابر حي السلام“ والتي تعد من أخطر بؤر الجريمة بالمحافظة.

مقابر لتعليم الرماية

يقول ”محمود .ح“ أحد المواطنين القاطنين بالقرب من تلك المقابر، إنه ”اعتاد سماع الطلقات النارية بصفة يومية، كما ولو كانت تلك المقابر ميدانًا لتعليم الرماية“ مؤكداً ”مشاهدته للعديد من الملثمين الذين يرتادون يوميًا هذه المقابر مستقلين دراجات نارية، الأمر الذي يدعو إلى الريبة والرعب“.

وأوضح محمود في حديث مع موقع ”إرم نيوز“، أن ”العشرات من أصحاب السوابق وتجار المخدرات والجنس يرتادون هذه المقابر بشكل مستمر“.

بلاغات رسمية

وتقدّم عشرات المواطنين ببلاغات رسمية إلى أجهزة الأمن بعد سيطرة بعض الخارجين عن القانون على المقابر واستخدامها في ترويج المخدرات والدعارة وتجارة السلاح وأعمال الدجل والسحر عن طريق نبش القبور لصالح السحرة والمشعوذين وطلاب كليات الطب لاستخدامها في عمليات التشريح وتجارة الأعضاء.

وقال صلاح محمد، أحد العاملين بمقابر حي السلام بالإسماعيلية إن المجموعات الإجرامية التي ترتاد المقابر باتت تفرض الإتاوات على أسر الموتى.

إتاوة  300  جنيه

وأضاف صلاح محمد لـ ”إرم نيوز“: ”يفرض البلطجية إتاوة 300 جنيه على أسرة المتوفى مقابل السماح لها بدفنه، وغيرها من صور فرض السيطرة، لافتًا إلى أن المجرمين يتعاونون مع الدجالين والسحرة في عمليات نبش القبور ويأخذون بعض الضروس والأسنان وخصل الشعر من المتوفى فضلاً عن وضع الطلاسم داخل فم المتوفى.

وأوضح أنه في حال تعرّض لهم أحد العاملين المصرح لهم بالعمل يتم التعدى عليه ومنعه من مباشرة عمله، مضيفًا أن تلك العمليات تتم يوميا تحت تهديد السلاح، مؤكداً أنه تقدم بعشرات الشكاوى حفاظاً على حرمة الموتى دون أن يتلقى ردا.

تجارة القبور

محمد أشار إلى أن شبكات المافيا التي تنشط في المنطقة تقوم بسرقة أبواب المقابر ومقتنيات الموتى والزوار وبيعها لتجار الخردة، كما يقومون بهدم القبور القديمة، وبناء مقابر أخرى مكانها وبيعها بآلاف الجنيهات.

حملات أمنية

أكد المهندس محمد حماد، رئيس حي السلام بالإسماعيلية أن مشكلة المقابر ليست مقتصرة على الإسماعيلية فقط، وغالبية المقابر الشعبية غير محاطة بأسوار، ما يجعلها معرضة لسيطرة الخارجين عن القانون والبلطجية.

وقال حماد ل“إرم نيوز“، إنه خاطب خلال أكثر من مناسبة القيادات الأمنية، والتي قامت بدورها بحملات مداهمة، أسفرت عن القبض على عدد من عناصر شبكات الإتجار بالأعضاء البشرية إلى جانب القبض على عدد من الهاربين من سجن أبو صوير كانوا يتخذون تلك المقابر مأوى لهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com