الأمن السعودي يفك شيفرة جريمة قتل معقدة – إرم نيوز‬‎

الأمن السعودي يفك شيفرة جريمة قتل معقدة

الأمن السعودي يفك شيفرة جريمة قتل معقدة
Saudi policemen stand guard in front of the "Public grievances Department" building in Riyadh on March 11, 2011 as Saudi Arabia launched a massive security operation in a menacing show of force to deter protesters from a planned "Day of Rage" to press for democratic reform in the kingdom. AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

نجح رجال الأمن في السعودية، في إسدال الستار على واحدة من أكثر جرائم القتل تعقيدا وأشدها غموضًا في تاريخ المملكة، وتمكنوا بعد10 أشهر من التحقيق والتحري المستمر من الكشف عن خيوط جريمة مروعة وقعت في مدينة جدة.

وكشفت النتائج النهائية للتحقيق، أن اختفاء مواطن سعودي منذ 10 أشهر يعود لمقتله على يد صديق له وهو وافد عربي الجنسية أتبع جريمته بإخفاء الجثة من خلال دفنها في حديقة المنزل الذي كان مسرحاً للجريمة.

وتعود القضية إلى تلقي مركز النزلتين بشرطة جدة بلاغًا قبل أشهر من مواطن سعودي حول اختفاء شقيقه، لتبدأ مهمة البحث والتحري من قبل فريق التحقيق الذي اشتبه منذ البداية بصديق الضحية، كونه دائم التواجد معه.

لكن المتهم نفى علاقته باختفاء المعني وتمسك بالنفي على مدى 5 أيام تم إيقافه خلالها ليتم إطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة ضده، وغادر بعدها المملكة إلى بلده الأصلي، فيما واصل رجال التحقيق مهمتهم في جمع الأدلة والبراهين للتعرف على أي خيط قد للكشف عن الغموض الذي دار حول حادثة الاختفاء.

وكشفت عمليات البحث والتحري الواسعة، عن وجود شراكة بين الضحية وصديقه العربي في عدد من الصفقات العقارية، إذ كانا يقومان بالسمسرة، كما اتضح أنهما اختلفا في سمسرة إحدى القطع الأرضية قبل حادثة الاختفاء.

وبعد عودة الوافد العربي تم استدعاؤه مجددًا لمواجهته بتلك الأدلة التي تم جمعها، إلا أنه حاول أيضًا النفي وإبعاد الشبهات حوله، قبل أن يعترف بأنه استدرج المجني عليه وقام بإيهامه بشراء قطعة أرض جديدة، وغدر به بإطلاق النار عليه من مسدس ليصيبه بثلاث طلقات توفي على إثرها، وقام القاتل على الفور بدفن ضحيته داخل استراحته في حي ”الخمرة“ بمدينة جدة، وتخلص من المسدس وجوال الضحية، وغادر الموقع سريعًا.

وبعد الاعتراف بارتكاب الجريمة دل القاتل رجال التحريات والبحث الجنائي على الجثة ليتم استخراجها بعد الاستعانة بفريق مختص من الطب الشرعي والأدلة الجنائية بهدف عدم الإضرار بها، إلا أنه تم العثور على الجثة في حال تحلل.

وأحال رجال الشرطة القاتل إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، لتنتهي بذلك واحدة من أكثر جرائم القتل غموضًا بالكشف عن طرفيها، بدل تقييد القضية ضد مجهول وطي ملفها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com