السجن 3 سنوات لسوداني قتل والده في الإمارات – إرم نيوز‬‎

السجن 3 سنوات لسوداني قتل والده في الإمارات

السجن 3 سنوات لسوداني قتل والده في الإمارات

المصدر: أحمد شاهين - إرم نيوز

قضت المحكمة الشرعية بإمارة الشارقة في الإمارات، برئاسة القاضي حسين العسوفي، بالسجن 3 سنوات، للشاب السوداني الأمريكي، صاحب الـ18 عامًا، الذي قتل والده العام الماضي، وترحيله من البلاد، عقب انقضاء مدة السجن.

وقال موقع“خليج تايمز“، إن هذا الحكم جاء عقب تنازل أولياء الدم عن طلب القصاص، كما قضت المحكمة بمصادرة أداة الجريمة.

وقدم محامي الجاني إلى القاضي رسالة من شقيق المتهم، المقيم في الولايات المتحدة، قال فيها إنه: ”جنبًا إلى جنب مع والدته وأعمامه قد صفحوا عن المتهم“، وكانت الدعوة التي تقدم بها المحامي في وقت سابق، أشارت إلى أن المتهم لم يكن في وعيه حينما ارتكب الجريمة.

وقال المحامي للقاضي في وقت سابق، إنه وفقًا لتقرير المستشفى، فالمتهم لا يمكن أن يكون مسؤولاً عن أفعاله؛ نظرًا لكونه ”مختلا عقليًا“، وقضى 7 أشهر في مستشفى الأمل في دبي، واقتيد إلى السجن بعدما ظهرت عليه علامات التحسن، إلا أنه لا زال يخضع للعلاج، وقد طلب من القاضي، الذي يرأس الجلسة، تطبيق المادة رقم 60/1، من القانون الاتحادي لعام 1987، تأجيل القضية ليوم الـ 21 من نوفمبر.

وقالت والدة المتهم، التي حضرت الجلسة، إنها عفت عن ابنها، مشيرة إلى أنه يتصف بحسن الخلق ومحبوب من الجميع، وأضافت: ”لقد سافر إلى الولايات المتحدة حينما كان عمره 16 سنة، للانضمام إلى الجامعة ودراسة القانون الدولي، وكان في السنة الثانية من الكلية عندما اشتكى أنه لا يستطيع التركيز في دراسته“.

وتابعت: ”كانت هذه بداية مرضه، لذلك أحضره عمه إلى الإمارات، ووالده أخذه للعديد من الأطباء للعلاج، بما في ذلك معالج روحاني من السودان”.

وخلال جلسة المحكمة، روى عم المتهم التفاصيل المأسوية للحادث، وقال إنه ”في الـ 14 من نوفمبر الماضي في حوالي الواحدة صباحًا، ذهب إلى مكتب شقيقه عندما أبلغه أحد الأقارب في التليفون بأن أخاه في صحة غير جيدة، وعند دخوله المكتب وجد شقيقه غارقًا في بركة من الدماء، وكان الابن راكع إلى جانب جثة ابيه، ويقوم بتقبيله، وحينما شاهد عمه قام بإعطائه طفاية الحريق قائلاً: (اضربني كما فعلت في والدي)“.

وقال مكتب الضحية في القاسمية، إن الشاب كان يتصرف بغرابة، حتى عندما وصلت الشرطة إلى مسرح الجريمة، وقد أخذت الضحية إلى المستشفى الكويتي حيث فارق الحياة متأثرًا بجراحه.

وأظهرت تحقيقات الشرطة، أن المتهم عاد إلى الإمارات بسبب مرضه العقلي، وقال المعالج الروحاني من السودان، الذي عالجه، إن الشاب كان أفضل بكثير، وغادر، مضيفًا: ”للأسف، تبين أن الجريمة وقعت في تلك الليلة بالذات، بعدما دخل الثنائي، الأب وابنه المكتب، حيث قام الابن بضرب والده على رأسه بطفاية الحريق“.

وخلال التحقيق، قال الابن للشرطة إن الجن قد أمره بقتل والده، وادعى أيضًا أنه لم يكن على علم بما قام به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com