قبيلة في البيرو تحرق سيدة لـ3 أيام متتالية بتهمة ممارسة السحر

قبيلة في البيرو تحرق سيدة لـ3 أيام متتالية بتهمة ممارسة السحر

المصدر: سلمى الطويل – إرم نيوز

أقدمت إحدى القبائل القاطنة في غابات الأمازون، على حرق سيدة تبلغ من العمر 73 عاما، لاعتقاد الأهالي أنها تستخدم السحر لإصابتهم بالتشنجات.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، قام 40 شخصًا بمحاكمة السيدة روزا فيلر جاريونكا، والحكم عليها بالموت، حيث أشعلوا كومة من الخشب، ووضعوها داخلها.

واستمر القرويون في حرق أشلاء المرأة لثلاثة أيام متتالية، في محاولة للتخلص من جسدها تمامًا، الأمر الذي دفع الشرطة للتحرك على الفور، لكنها لم تعثر إلا على عظام السيدة.

ويقول هوجو موريشيو، ممثل الادعاء في مقاطعة بويرتو بيرموديز، إن ”الشرطة عثرت على هيكلها العظمي كاملًا في 20 سبتمبر الماضي“، مضيفًا ”لقد وجدنا ما يبدو أنه بقايا جسد بشري كامل محترق، ونعتقد أن عملية الحرق استمرت لثلاثة أيام متتالية، للتخلص من بقاياها بالكامل“.

وتمت عملية القتل في منطقة نائية، حيث لا توجد شبكة هواتف محمولة بالقرب من مدينة أوكسابامبا في مركز مقاطعة باسكو في بيرو.

ويقول السيد موريشيو، إن ”القضاة الأربعين عقدوا اجتماعًا حكموا خلاله أن السيدة تستخدم السحر لإحداث تشنجات دائمة للعديد من أهالي القرية“.

كما وجدت جملة مكتوبة بالإسبانية في موقع الحادث، تقول: ”نزولا عند حكم الأغلبية قررنا القضاء على السيدة“.

وتم التخطيط لهذا الإجراء والموافقة عليه من قبل السلطات البلدية، ما يشير إلى أن هذا العقاب يعتبر مثالًا لهذا المجتمع والمجتمعات المشابهة.

ويقال إن المرأة قيدت في جزع شجرة، وأحيطت بفروع الأشجار وسكب الأهالي عليها سائلًا قابلًا للاشتعال، قبل أن يقوموا بإشعال النيران فيها وهي حية.

ولازالت السلطات تحقق في الأمر، في محاولة للتعرف على هوية المجرمين.

فيما صرح ممثل الادعاء موريشيو، أن تهمة السحر مازالت منتشرة ومعتادة في هذا المجتمع، وفي عام 2015، تم ضرب سيدة حامل حتى إجهاضها بسبب تلك التهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com