قبل لحظات من إعدامها.. هذا ما فعلته قاتلة الطفلة السعودية لميس – إرم نيوز‬‎

قبل لحظات من إعدامها.. هذا ما فعلته قاتلة الطفلة السعودية لميس

قبل لحظات من إعدامها..  هذا ما فعلته قاتلة الطفلة السعودية لميس

المصدر: إرم نيوز

نفذت وزارة الداخلية في العاصمة السعودية الرياض، أمس الاثنين، حكم الإعدام رميًا بالرصاص بحق الخادمة الإثيوبية ”زمزم“ قاتلة الطفلة ”لميس“.

وحتى آخر لحظات قبل الإعدام رفضت الخادمة، طلب الصفح والاعتذار من أسرة الطفلة التي حضرت تنفيذ حكم القصاص.

وكان أفراد عائلة الضحية، أمها ووالدها وخالها وعمها، حضروا تنفيذ الحكم، وقال والد لميس ”إنّ أم لميس انتابتها نوبة بكاء بعدما تذكرت الجريمة المروعة بحق ابنتها، ولم تتحمل رؤية قاتلتها“.

وأضاف أنّ ”السجانات قبل تنفيذ الحكم توجّهن للقاتلة ”زمزم“ لحثها على طلب المسامحة مني ومن والدة لميس لكنها رفضت، واكتفت بالنظر إلينا بسرعة ثم عادت بنظرها إلى الأرض“، مؤكدًا أنه تم تنفيذ حكم القصاص رميًا بالرصاص بحسب صحيفة ”عكاظ“ السعودية.

و قد تم تنفيذ الحكم في سجن الملز، وذلك بعد تصديق الديوان الملكي الأسبوع الماضي على الحكم الصادر من المحكمة العامة والمحكمة العليا بالرياض.

الجريمة التي هزت المملكة

وهزت جريمة مقتل الطفلة لميس آل سلمان المروعة محافظة حوظة بني تميم والمجتمع السعودي قبل 3 سنوات، حيث قامت الخادمة (وكانت تبلغ آنذاك 26 عامًا) بنحر لميس بالسكين وتركتها تنزف حتى الموت في دورة مياه.

وفي التفاصيل، أقدمت الخادمة ”زمزم“ على قتل الطفلة بفصل رأسها عن جسدها وضربها بضع ضربات، وبتر إحدى أصابع قدمها، ثم قامت بإقفال دورة المياه عليها، لتكتشف الأسرة لاحقًا الجريمة، وتتصل مباشرة بالشرطة.

وهربت ”زمزم“ بعد ارتكابها جريمتها من منزل كفيلها، وعثر على جثة الطفلة، ولم يتم العثور عليها.

وتمكنت الشرطة، بمساعدة خال لميس، من العثور على الخادمة مختبئة داخل مستودع في الملحق الخلفي للمنزل وبيدها ساطور للدفاع عن نفسها، وقامت الشرطة بالسيطرة عليها وأقرّت بالجريمة.

محاولات دبلوماسية

بعد ثبوت التهمة على القاتلة، التي اعترفت بنفسها بارتكابها، حكمت محكمة الرياض عليها بالقصاص، بعد جلستين فقط من النظر بالقضية، لكن قرارًا أخيرًا عاد وصدر لعرضها على لجنة طبية للصحة النفسية لإصدار تقرير طبي حول وضعها النفسي.

وكشف المحامي أحمد الراشد، الذي كان مكلفاً بالترافع عن الخادمة الإثيوبية من قبل السفارة الإثيوبية، عن أنّ القاضي وافق على طلب إحالة القاتلة إلى الصحة النفسية.

وكشف الراشد أن السفير الإثيوبي في السعودية طلب منه بإلحاحٍ الترافع عن الخادمة الإثيوبية لكنه اعتذر عن الترافع عنها، كون المقتولة ”طفلة“ ليس لها ذنب على الإطلاق.

وأضاف الراشد أنه ومن خلال متابعة لملف القضية تبيّن له أن القاتلة لديها أفكار في الانتحار، وتُضرب بين فترة وأخرى عن الطعام والشراب، وتبدو عليها اضطرابات نفسية ”هيستيريا“ مُبيناً أن المُتهمة اعترضت على حُكم القصاص الذي صدر بحقها.

وكانت ”زمزم“  ارتكبت جريمتها المروّعة بعد قرابة 9 أشهر فقط من استقدامها من قبل عائلة ”لميس“ للعمل لديهم في المنزل.

lames (2).JPG

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com