منوعات

تعليق مبروك عطية على جريمة "طالبة المنصورة" يثير ضجة واسعة
تاريخ النشر: 21 يونيو 2022 17:22 GMT
تاريخ التحديث: 28 يونيو 2022 4:24 GMT

تعليق مبروك عطية على جريمة "طالبة المنصورة" يثير ضجة واسعة

أثار تعليق الداعية والأكاديمي المصري المعروف والمثير للجدل الدكتور مبروك عطية، على جريمة قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، ذبحًا، على يد زميل لها يدعى محمد عادل،

+A -A
المصدر: أحمد بيومي - إرم نيوز

أثار تعليق الداعية والأكاديمي المصري المعروف والمثير للجدل الدكتور مبروك عطية، على جريمة قتل طالبة المنصورة نيرة أشرف، ذبحًا، على يد زميل لها يدعى محمد عادل، ضجة واسعة وغضبًا بين المصريين.

وقال مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر في مقطع مصور ظهر به عبر ”فيسبوك“ ملمحًا إلى ما حدث في جريمة طالبة المنصورة نيرة أشرف: ”الله يرحمها، ويجيبله طعنة من فوق سبع سموات وينتقم منه، ويكون فيه قصاص عادل يبرّد نار أمها ووالدها، وإللي راح راح“.

وأضاف: ”لما المشايخ تكلموا عن الحجاب سمعنا من يقول حرية شخصية، كويس، سيبي المهفهف على الخدود يطير والبسي محزق، هيصطادك إللي ريقه بيجري ويقتلك“.

وأوضح الدكتور مبروك أن ”الفتاة تتحجب عشان تعيش، وتلبس واسع عشان ما تغريش، وغض البصر للرجال المحترمة، لو حياتك غالية عليكِ اخرجي من بيتك قفة، لا متفصلة، ولا بنطلون، ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك إللي ريقه بيجري ويقتلك“.

https://www.instagram.com/reel/CfE7vbeIRvt/

من جهتها، تقدمت رئيسة المركز القومي لحقوق المرأة في مصر، المحامية نهاد أبو القمصان، ببلاغ للنائب العام ضد الأستاذ في جامعة الأزهر مبروك عطية.

وقالت في مقطع فيديو عبر فيسبوك: ”أتقدم ببلاغ إلى النائب العام في مبروك عطية، فيه مواطن يدّعي أنه شيخ طالع للبنات يقول عايزة تصوني نفسك لازم تلبسي خيمة، ولا تهفهفي ولا بتاع، ويبرر بحادثة مقتل طالبة جامعة المنصورة بأن هذه أصبحت طبيعة المجتمع المصري“.

وأضافت: ”هذا المدعو يرتكب عددًا من الجرائم، منها تعطيل الدستور والقانون، وإذا كانت البنت أو الست مسؤولة عن حماية نفسها، وأنها لازم تلبس خيمة علشان تحمي نفسها من المجرمين المطلوقين في الشوارع إذن لا فيه دستور في البلد ولا قانون“.

وتابعت: ”الجريمة الثانية هي تحريض على العنف، لأنه بيقول إللي مش هتلبس الخيمة تستحق إللي بيحصل لها بما في ذلك القتل“.

وأشارت المحامية المصرية إلى أن ”الجريمة الثالثة لها علاقة بجرائم الإنترنت، وإشاعة الإرهاب في المجتمع المصري، بنخوف كل البنات والستات“.

واستطردت حديثها بالقول: ”مبروك عطية لو عايز الخيمة يروح يعيش فيها، إحنا مش هنلبس خيمة علشان الدولة المصرية دولة قانون، والنيابة العامة سبق وأصدرت إستراتيجية النيابة العامة، وهذا الخطاب التحريض فيه واضح“.

وختمت قائلة: ”بصفتي رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، وبصفتي أم لبنتين مش لابسين الخيمة التي يدعو لها المدعو مبروك عطية أرجو أن أشوف إستراتيجية النيابة في حماية البنات، وأعرف أن النائب العام سيأخذ هذا البلاغ بعين الاعتبار، وأرجو من قناة الـ إم بي سي تبطل التعامل مع هذا الشخص“.

وشنَّ إعلاميون وناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا لاذعًا على الداعية مبروك عطية، وتم تدشين وسم بعنوان ”#محاكمة_مبروك_عطية“، متهمين إياه بالتحريض على القتل.

وقالت الإعلامية البارزة ياسمين محفوظ: ”إيه ده؟! ده لما نكون عايشين في غابة يا شيخ.. وبعدين إيه يدبحك دي؟ ده كأنك بتدّي تصريحًا لـ ”ريقه بيجري“ يدبح أي واحدة مش محجبة .. يا أخي ارحمنا بقى أنت وإللي زيك.. أنتم مشايخ أنتم؟ حسبنا الله“.

الكاتب والروائي سامح عسكر علق قائلاً: ”هذا رجل دين مصري د #مبروك_عطية يحرض على قتل غير المحجبات،  ويبرر للمجرمين ويعذرهم بالحرمان.. خطاب سوقي متدني ومتغطرس في وقت الدولة تكافح ظاهرة التحرش والعنف ضد الإناث الا يعلم هذا الشيخ أن المحجبات والمنقبات أيضا لم يسلمن من التحرش والاغتصاب؟ ألا يعلم أن تحريضه ضد القانون والدين؟“.

وقال المغرد ”محمد سيد“ معلقًا: ”للأسف، الناس زي مبروك عطية هم صنيعة السوشيال ميديا برضو، والضحك على كلامه وكده وصّله يقول الكلام القميء إللي سمعته من شوية منه بعد حادث مأساوي بشع راحت ضحيته بنت بلا أي ذنب“.

بدوره قال المغرد ”أحمد فتحي“ من جهته: ”الهري دا ملوش أي تلاتين لازم خالص، ومبروك عطية يصرّح براحته، لأن رأيه لا يهم أي حد، هو لا مفتي، ولا شيخ أزهر، ولا هو صاحب منصب في الدولة، مجرد واحد ليه وجهة نظر، ودا مش وقته أساسًا، والناس عن آخرها ارحمونا بقى من الهري، وربنا ينتقم من أي حد يكون سببًا بقتل روح بريئة“.

وعلّق حساب باسم ”أبوخالد“ على ما خرج به الداعية المصري قائلًا: ”كلام مبروك عطية لم يصرح به نبي ولا رسول، ولم يهددوا أقوامهم بأن من لن تلبس حجابًا يُهدر دمها“.

في المقابل، كان هناك مدافعون عن الداعية المصري، حيث رأى مناهضون لحملة الهجوم أن مبروك عطية لم يرتكب خطأ بالتحريض على الحجاب والدعوة إليه.

وقالت مغردة باسم ”سلامة عزالدين“ في هذا الاتجاه: ”ليه شايفين أن الشيخ بيحرض على قتل المتبرجات، ليه عميتوا عن أنه بيحرض على الحجاب، وبيدعو إلى فرض الله، وبيحاول يصون البنات بما أمر الله به، وأصلًا ربنا ما حرّمش حاجة إلا لهدف وحكمة، والتبرج سبب مباشر في أذية النساء بأشكال مختلفة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك