نجل حميدان التركي يكشف تفاصيل الوضع الصحي لوالده.. ويستغيث بالملك سلمان (فيديو) – إرم نيوز‬‎

نجل حميدان التركي يكشف تفاصيل الوضع الصحي لوالده.. ويستغيث بالملك سلمان (فيديو)

نجل حميدان التركي يكشف تفاصيل الوضع الصحي لوالده.. ويستغيث بالملك سلمان (فيديو)

المصدر: صلاح حسن- إرم نيوز

كشف تركي حميدان التركي نجل المعتقل السعودي في سجون أمريكا حميدان التركي، عن إجراء والده عملية جراحية قبل يومين بعد معاناة لمدة 5 سنوات من الإهمال الصحي في سجون أمريكا الأمر الذي تسبب في تأخير العلاج.

وأوضح نجل حميدان التركي أن والده أجرى الجراحة بعد ضغوط من سفارة خادم الحرمين الشريفين، مؤكدًا أن قضية والده مثل قضايا السعوديين في أمريكا، مشيرًا إلى أن السجن ضغط عليه ولم يعطه المهلة الكاملة لأخذ فترة الراحة التي يحتاجها أي مريض.

وأردف تركي حميدان التركي في مقابلة متلفزة عبر برنامج ”يا هلا“ الذي يقدمه الإعلامي السعودي مفرح، أن أحد الأشياء التي تدل على نجاح العملية أن ”يتبول“ بشكل طبيعي لكن الضغط عليه من خلال ”التبول“ عبر أنبوب، مشيرًا إلى أنهم لم يعطوه أي إرشادات يفعلها بعد العملية أو أدوية علاجية لتلاشي أي تطورات أو تعقيم الجرح لتخفيف الألم وهذا الإهمال متكرر حيث سبق له كتابة وصيته بعد عملية جراحية أجراها في عام 2017.

وعن الفرص القانونية أمام والده للخروج من السجن، قال إن والده لديه وسيلتين قانونيتين للإفراج عنه أو يكون هناك ضغط سياسي من حكومة خادم الحرمين الشريفين.

وتابع ”والدي قضى حكم 8 سنوات بعد التخفيف وبعدها قدمنا طلب إفراج مشروط ورفض بعد تأجيله لعام آخر، وهذه هي الوسيلة الأولى للإفراج عنه أما الثانية فهي إعادة المحاكمة بناء على أدلة جديدة أو نقاط محددة يمكن أن تُثار“.

وأجهش تركي حميدان التركي بالبكاء عندما تحدث عن أسرته فقال: ”عندي بنت وولد يتمنون أن يرون جدهم وأنا أتمنى أن أراه ويكون بين أيدينا وأن لديه جدته في ظروف صحية صعبة وصار فيها بداية زهايمر حتى أنها لا تتذكر اسم ابنها حميدان التركي“، مردفًا: ”أمنيتي أن تراه في صحته ويراها في صحتها قبل فقدان ذاكرتها“.

وأكد أنها عندما تتواصل معه هاتفيًا لا تعرف من يحادثها ويسمعان صوت بعضهما فقط حتى أنها تتحرج من أن تتكلم وتقلل الحديث خوفًا من أن يكون شخص غريب عنها هو من يتحدث إليها.

وقال إنه متفائل جدًا،حيث أعرب عن ثقته في الله وثقته في الأسباب عن طريق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مشيرًا إلى أن هناك جهودًا جبارة وتفاؤلًا بعد حصول أحد المساجين في أمريكا على إذن بنقله إلى المملكة.

وبشأن آلية التواصل بين العائلة والوالد، قال إن الوالد هو من يتصل بنا فقط ولا يستطيعون التواصل معه فهو الذي يتواصل عبر الهاتف سواء في الإخبار عن شيء محدد أو المناسبات.

وأشار إلى أن والده مريض سكر ويوجد آثار أمراض قلبية، مشيرًا إلى أن آخر تواصل كان قبل العملية وهذا كان قبل يومين، منوهًا “ الوالد حميدان التركي مهما كان في كرب يبقى هو من يصبرنا ولسنا نحن“.

واعتُقل حميدان التركي مع زوجته سارة الخنيزان، للمرة الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني 2004، بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة، قبل أن يتم الإفراج عنه بعد فترة قصيرة، وتمت إعادة اعتقال التركي مجددًا في العام 2005 بتهمة اختطاف خادمته الإندونيسية وإجبارها على العمل لديه دون دفع أجرها وحجز وثائقها، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح لسكن البشر، وحكم عليه بالسجن 28 عامًا.

وفي العام 2011، قررت المحكمة تخفيف الحكم عليه من 28 سنة إلى 20 سنة وذلك لحسن سلوكه وتأثيره الإيجابي بحسب شهادة آمر السجن.

ويقول التركي وعائلته:“ إنه بريء من جميع التهم الموجهة إليه، وأنها لُفّقت إليه بعد أن رفض العمل لصالح وكالة الاستخبارات الأمريكية ضد بلاده، وأمضى سنوات من عمره في السجن دون ارتكاب أي ذنب، تعرض خلالها لمعاملة سيئة في السجون ومحاولات اغتيال على يد مسجونين خطرين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com