اتهام ضابط إسرائيلي بتعذيب جندي عربي حتى الانتحار

اتهام ضابط إسرائيلي بتعذيب جندي عربي حتى الانتحار

المصدر: إرم- من محمود غريب

كشفت عريضة اتهام مشددة ضد قائد منشآة سكن الشرطة العسكرية الإسرائيلية وسجان في المنشآة، عن سلسلة تعذيب شديدة ومتواصلة ضد أحد الجنود العرب المحتجزين بالمنشآة، وفقاً لصحيفة هاآرتس الإسرائيلية.

والمتهم الرئيسي هو ضابط برتبة نقيب، والذي سبّ جندي عربي واستخدم معه العنف المفرط، وكذلك نكّل به لدرجة أن الأخير حاول الانتحار للتخلص من معاناته.

وبحسب عريضة الاتهام، تشاجر الجندي مع زميله في السجن، وخلال المشاجرة وصل الضابط للمنشآة وانهال عليه بالشتائم لأنه تم استدعائه من البيت لأجله، فشكى الجندي الضابط بسبب الأسلوب غير اللائق معه، فقام الضابط بمساعدة سجان في المنشآة بتقييد يديه وانهال عليه بالضرب المبرح واللكمات والركلات وشتم أمه وأخته.

كما قال الضابط للجندي ”يا عربي يا نتن، سوف نريك“، فسأل الجندي لماذا تفعلون ذلك معي، فرد عليه الضابط ”إخرس، يا عربي وإلا ستموت“، فرد الجندي: ”أنا أفضل الموت عن البقاء هنا في السجن“، فرد عليه قائد السجن قائلاً: ”ماذا أحضر لك؟ سكين؟ مسدس؟ حبل؟ سأحضر لك ما تطلبه“.

وفي تلك الليلة حاول الجندي الانتحار شنقاً في زنزانته، ونقل للمستشفى الحربي في صفد. وبحسب عريضة الاتهام، رغم الضرر النفسي الجسيم، عندما عاد من المركز الطبي للسجن في الفجر واصل الاثنان سب الجندي والتصرف معه بعنف شديد، حيث قيداه مجدداً وجراه في الزنزانة وواصلا ركله، وأخذاه للمكتب، وهدده الضابط بأنه إذا شكى أو حكى شيء عما حدث له سيقولون إنه اعتدى عليهما وعلى جنود آخرين.

وبعد محاولة الانتحار، ظل الجندي ذو الأصول العربية مقيداً على كرسي لخمس ساعات، وخلال تلك الساعات طلب الجندي الذهاب إلى دورة المياه، فقال له الضابط: ”تبول على نفسك، ولن أفك قيودك أيضاً“.

وأحيل الحادث للنيابة العسكرية، حيث توجه لقائد السجن والسجان تهمة التنكيل بالجندي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com