مقيم بالإمارات يخسر نصف مدخراته في ابتزاز عبر الإنترنت

مقيم بالإمارات يخسر نصف مدخراته في ابتزاز عبر الإنترنت

أبو ظبي- وقع شاب عربي مقيم بالإمارات، ضحية لعملية ابتزاز من قبل عصابة دولية، تستدرج الرجال للقيام بأوضاع إيحائية جنسية تكشف عوراتهم، ثم تهددهم بمحادثات الفيديو المسجلة بمجرد الحصول عليها، مقابل دفع مبالغ مالية، وتحويلها إلى حسابات في الخارج.

وكان بطل القصة يقضي وقته باحثا عن الصداقة والمشاعر من خلال علاقات مشروعة أو غير مشروعة، مع فتيات من مختلف دول العالم يعرضن أجسادهن عبر كاميرا الحاسب، ويطلبن منه القيام بذلك في المقابل.

إلا أن الشاب تلقى رسالة من مجهول، يطالبه فيها بدفع مبالغ مالية، نظير امتناعه عن نشر مقطع فيديو تم تسجيله دون علمه، أثناء محادثته إحدى النساء باستخدام برنامج ”سكايب“، ويظهره في أوضاع ايحائية جنسية تكشف عورته، عندها تواصل مع الشخص المجهول وقام بإرسال المبلغ المطلوب.

وبعد مرور أشهر ونتيجة لاستمرار المطالبة بمبالغ مالية واستنزاف مدخراته، بادر الرجل إلى إبلاغ الجهات الأمنية بما حدث من تعرضه لابتزاز، بعدما تعرف على أحد الاشخاص المجهولين عن طريق الإنترنت، والذي تبين انه يقوم بتلك العمليات من داخل إحدى الدول الأوروبية.

وبينت التحقيقات أن الرجل المجهول ينتمي الى عصابة دولية، تستخدم مقاطع فيديو مسجلة لفتيات عبارة عن مشاهد أرشيفية مستنسخة، وأسماء مستعارة لفتيات يقمن باستدراج الرجال بأصوات مدبلجة، وتهديدهم مقابل دفع مبالغ مالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com