”طبيب المذبحة“ يروي تفاصيل جريمته بحق أسرته

”طبيب المذبحة“ يروي تفاصيل جريمته بحق أسرته

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

رفض الطبيب المصري المتهم بارتكاب جريمة ذبح زوجته وأطفاله الثلاثة، في ليلة رأس السنة الماضية، وجود محام للدفاع عنه، اليوم السبت، في أولى جلسات المحاكمة بمحكمة الجنايات.

وقال الطبيب أحمد عبدالله، المعروف إعلاميًا بـ“طبيب المذبحة“، أنه سيعترف بكل تفاصيل الحادثة، الأمر الذي يعني عدم وجود فائدة من دفاع المحامي، ومن ثم رغبته في الحصول على حكم بالإعدام كي ينال جزاءه، بحسب قوله.

وبدأت الجلسة اليوم بتوجيه الاتهامات للمتهم من قبل النيابة العامة، ليبدأ المتهم أقواله بأنه ارتكب جريمة ذبح زوجته الطبيبة وأبنائه الثلاثة؛ بعد خلافات زوجية بينه وبين المجني عليها، ومن ثم أراد التخلص من هموم الأسرة بأكملها.

وأضاف المتهم، أنه أحضر أدوات الجريمة قبل ارتكابها، من بينها ”حبل وشريط لاصق وسلاح عبارة عن سكين“، إلى جانب بعض الأدوات الأخرى لإخفاء الجريمة.

وذكر الطبيب المتهم، أن زوجته كانت أولى الضحايا، بعد أن استدرجها إلى غرفة النوم، وكبل يديها وقدميها باللاصق الشفاف، وطوّق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعي، وحملها إلى صالة المسكن وذبحها بالسكين، ثم طفلته الصغرى 4 سنوات، بالتوجه لغرفتها وقتلها ثم وضع جثتها بجوار جثة والدتها.

وأضاف أنه توجه بعد ذلك لقتل طفله ”6 سنوات“ بذبحه بالسكين أيضًا أثناء نومه، وتكرار نفس الأمر مع طفله الثالث ”8 سنوات“.

وقد أثارت الحادثة حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقت حدوثها؛ بسبب تجرد الطبيب من الإنسانية تجاه زوجته وأبنائه الثلاثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com