تفاصيل اغتصاب لبناني لبناته.. وهذا مصيره

تفاصيل اغتصاب لبناني لبناته.. وهذا مصيره

المصدر: فريق التحرير

أحالت الأجهزة الأمنية في لبنان المتهم باغتصاب ابنتيه، ووالدتهما إلى القضاء المختص، بعد اعترافهما بالجرم.

وبحسب موقع ”صيدا أونلاين“، فإن الأب (49 عامًا) أقرّ بجريمته بعد إلقاء القبض عليه إثر تلقي بلاغ من ابنتيه (19 و20 عامًا) عن تعرضهما للاغتصاب على يده، منذ أن كانتا في الرابعة عشرة من عمرهما، مطالبتين بإنقاذ شقيقتيهما القاصرتين، خوفًا من أن تلقيا ذات المصير.

وقال الأب إنه أقدم على فض بكارتي ابنتيه (المدعيتين) منذ أن كانتا في الرابعة عشرة من عمرهما، وإنه استمر في الاعتداء جنسيًا عليهما داخل منزلهم، كما اعترف بالتحرش بابنتيه القاصرتين أحدهما تبلغ 13 عامًا، والأخرى 15 عامًا، مبينًا أن زوجته على علم بالأمر.

واعترفت الزوجة (والدة المجني عليهن) بما اقترفه الأب، مبررة أنها كانت عاجزة عن فعل أي شيء، ما دفع لاعتبارها شريكة بالجريمة، فيما أودعت الفتيات لدى إحدى الجمعيات المختصة بعد إحالة الوالدين للقضاء.

وهزت الجريمة المروعة، منطقة عكار، حيث تبرأت عائلة الأب منه بعد اكتشاف جرائمه، مطالبة بإعدامه.

ووفق التقرير الذي نشرته سابقًا صحيفة ”النهار“، فإن الأب ويدعى عبدالعليم، اعتاد على اغتصاب ابنتيه طوال سنوات، إلا أنهما قررتا الإبلاغ عنه؛ خوفًا على شقيقتيهما الصغيرتين من أن يقعا ضحية له.

وذكرت الصحيفة، أن الأب كان يغتصب ابنتيه على مرأى ابنه (البالغ 16 عامًا) وأمهما – التي التزمت الصمت – حيث اعتاد أن يدخل من يشاء من ابنتيه إلى غرفة في المنزل، ويغتصبها.

وقال مصدر أمني للصحيفة: ”كان يبيعهما إلى رجال بعقد قران، وإلى شاب يملك المال في البلدة، حيث كان يقصده مع ابنتيه إلى الفيلا التي يملكها، ويعتدي وإياه عليهما“.

وكشف المصدر ذاته: ”لدى عبد العليم سبع بنات، كان ينتظر أن تبلغ الواحدة منهن سنّ الرابعة عشرة، حتى يبدأ بالاعتداء عليها، تزوّجت منهن ثلاث، وقد كان في الفترة الأخيرة يعتدي على القاصرتين فاطمة وآمنة، لكنّ خوفهما من أن تذوق شقيقتاهما الصغيرتان الكأس المرّة عينها، دفعهما إلى الإبلاغ عنه“.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، أن الأب المتهم عاطل عن العمل، ويشرب الكحول، ومن المرجح تعاطيه المخدرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com