مرشحة لمجلس الشيوخ الأمريكي تتهم مستشارًا لنتنياهو بالاعتداء الجنسي عليها

مرشحة لمجلس الشيوخ الأمريكي تتهم مستشارًا لنتنياهو بالاعتداء الجنسي عليها

المصدر: فريق التحرير

وجّهت مرشحة من الحزب الديمقراطي، لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية نيويورك، اتهامًا لمستشار إعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بالاعتداء جنسيًا عليها.

وحسب ”هيئة البث الإسرائيلية“، قالت جوليا سالازار، إن ”ديفيد كيز، الذي يعمل مستشارًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للإعلام الأجنبي، اعتدى عليها جنسيًا عام 2013 قبل توليه منصبه“.

وأضافت سالازار، في تغريدة نشرتها على حسابها على ”تويتر“: ”أنا أؤكد أنني ضحية اعتداء جنسي من قبل ديفيد كيز، المتحدث باسم رئيس وزراء إسرائيل للإعلام الأجنبي“.

وأفادت سالازار بأن ”سعي البعض لنشر القضية هو محاولة لوضع شكوك في اتهامها واتهام سيدات أخريات ضد كيز“، موضحة أنها ”تحدثت مع صحافيين آخرين، كانوا يتقصون الاتهامات ضد ديفيد كيز على خلفية ما حدث معها“، منوهة إلى أنها ”تحدثت للصحافيين بشرط عدم النشر، حتى لحظة إعلانها عن القضية“.

وفي السياق، أكدت صحافية تعمل في صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية تعرضها لتجربة مشابهة من قبل كيز.

وكتبت شايندي ريس في تغريدة على ”تويتر“ قائلة إنها ”تعرضت لتجربة فظيعة مع ديفيد كيز، وأنها تصدق ما قالته سالازار مائة بالمائة“، مشيرة إلى أنها ”كانت على يقين أن قصص كيز ستنشر على الملأ يومًا ما“.

وأضافت في تغريدة أخرى: ”هذا الرجل لا يعلم تمامًا معنى كلمة لا، وبغض النظر عن قولها له لا عدة مرات؛ لكنه واصل التحرش بها“، مبينة أنها ”هربت من منزل كيز حيث كانت تجري معه مقابلة صحافية، مدركة أنها كانت تجري مقابلة مع معتدٍ جنسي“.

وذكرت ريس أنها ”اكتشفت في محادثات إضافية على خلفية القضية أن إساءة كيز في تعامله مع النساء هي سر مكشوف“، لكنها أشارت إلى أن ”ذلك جرى قبل عمله لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي“.

في المقابل، نفى كيز الاتهامات الموجهة إليه، وقال لموقع ”واللا“ الإسرائيلي إنها ”كاذبة“، مشددًا على أن ”سالازار ليست صادقة فيما يتعلق بحياتها الخاصة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com