في مداهمة كبيرة.. لبنان يطيح بأكبر تاجر مخدرات شرق البلاد

في مداهمة كبيرة.. لبنان يطيح بأكبر تاجر مخدرات شرق البلاد

المصدر: ا ف ب

قُتل 8 مسلحين على الأقل، الإثنين، بينهم تاجر مخدرات بارز مطلوب للعدالة، أثناء مداهمة الجيش اللبناني لمنزله في منطقة البقاع، وفق ما أفادت قيادة الجيش ومصدر عسكري.

وذكر الجيش في بيان أن قوة ”داهمت منزل علي زيد إسماعيل، المطلوب بعدة مذكرات توقيف بجرم ترويج المخدرات في بلدة الحمودية – بريتال مع مجموعات مسلحة مرتبطة به“ في منطقة البقاع.

وتعرضت قوة الجيش أثناء المداهمة وفق البيان ”لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة تابعة لإسماعيل، ما اضطر عناصرها إلى الرد بالمثل، وأدى ذلك إلى مقتل ثمانية مسلحين وتوقيف 41 شخصًا بينهم ستة جرحى من المجموعات المذكورة“.

ولم يذكر بيان الجيش ما إذا كان إسماعيل -وهو أحد أكبر تجار المخدرات في شرق لبنان- في عداد القتلى، لكن مصدرًا عسكريًا أكد مقتله، لافتًا إلى تعرف أحد أقربائه على جثته.

وفرض الجيش تدابير أمنية مشددة في البلدة أثناء المداهمة التي ضبط بموجبها كميات من الأسلحة والمخدّرات.

وسبق للجيش أن نفذ مداهمات عدة بحثًا عن إسماعيل، وعثر في نيسان/أبريل داخل غرفة تابعة له في خراج بلدة بريتال على آلة معدة لتصنيع حبوب الكبتاغون، إضافة إلى 20 كيلوغرامًا من حبوب هذه المادة، وكيلوغرام من الكوكايين وخمسة كيلوغرامات من حشيشة الكيف.

وفي كانون الأول/ديسمبر، ضبطت قوة من الجيش داخل منزله في الحمودية 800 كلغ من حشيشة الكيف.

ويعاقب القانون اللبناني كل من يتاجر بالحشيشة بالسجن، علمًا أن العديد من تجار هذه الزراعة المحظورة يتحصنون في مناطق عدة في البقاع ويتعرضون لملاحقة مستمرة من قبل أجهزة الدولة بعد أن تصدر مذكرات توقيف بحقهم.

ويبحث لبنان حاليًا مسألة تشريع زراعة الحشيشة المنتشرة في منطقة البقاع، وكلف رئيس البرلمان نبيه بري قبل أيام لجنة مختصة بالتحضير لإقرار القوانين اللازمة لتشريع هذه الزراعة لاستخدامات طبية، في إطار جهود رسمية للنهوض بالوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة