اغتصاب 41 فتاة‎ من الطائفة السنية في منطقة بإيران – إرم نيوز‬‎

اغتصاب 41 فتاة‎ من الطائفة السنية في منطقة بإيران

اغتصاب 41 فتاة‎ من الطائفة السنية في منطقة بإيران

المصدر: إرم نيوز

أمر وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، اليوم الاثنين، حاكم إقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية من الطائفة السنية، بفتح تحقيق سريع بشأن تقارير تتحدث عن اغتصاب 41 فتاة بعد اختطافهن في مدينة إيرانشهر التابعة للإقليم.

وتأتي دعوة الوزير فضلي، بعدما كشف ”محمد طيب ملا زهي“ رجل الدين السني وإمام جمعة مدينة إيرانشهر، عن هذه المعلومات، يوم الجمعة الماضي، خلال خطبة صلاة العيد؛ ما اثار احتجاجات في المدينة أمس الأحد.

وقال فضلي، اليوم إنه ”أمر حاكم مقاطعة سيستان وبلوشستان والجهات المختصة بفتح تحقيق سريع ودقيق ورفعه إلى وزارة الداخلية لمعرفة التفاصيل والتأكد من تقارير تتحدث عن تعرض 41 فتاة بمدينة ايرانشهر للاختطاف والاغتصاب في شهر رمضان“.

من جانبه، كشف المدعي العام بمدينة زاهدان عاصمة اقليم سيستان وبلوشستان ”علي موحدي راد“، عن اعتقال ثلاثة متهمين بقضية اختطاف الفتيات واغتصابهن، فيما قالت وسائل إعلام رسمية إن ”أربعة أشخاص تم توقيفهم على ذمة التحقيق بهذه القضية“.

وقال موحدي راد إن ”واحداً من بين المعتقلين المتهمين أبدى استعداده للمثول أمام الطب الشرعي لإجراء الفحوصات والتحقيق فيما إذا كان شارك بعملية اغتصاب الفتيات بمدينة إيرانشهر“.

وشهدت مدينة إيرانشهر التي تقطنها أغلبية من السنة البلوش، أمس الأحد، احتجاجات واسعة أمام مبنى حاكم سيستان وبلوشستان احتجاجًا على تقارير عن ”اغتصاب مجموعة من الفتيات“ على يد مجهولين.

ووصلت ردود الفعل الغاضبة على هذه التقارير إلى شبكات التواصل الاجتماعي، ودعا العديد من الإيرانيين إلى حماية الفتيات في مدينة إيرانشهر.

وكان الشيخ ملا زهي كشف يوم الجمعة الماضي خلال خطبة صلاة العيد عن تعرض 41 فتاة في مدينة إيرانشهر للاغتصاب من قبل مجمموعات مجهولة.

وقال الشيخ ملا زهي إن ”والد إحدى الفتيات اللاتي تعرضن للاغتصاب جاء إليه وهو يبكي نتيجة ما تعرضت له ابنته“، مضيفاً أن ”والد الفتاة أكد أنه خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان تعرضت ابنته للاختطاف ليوم واحد وبعد الاعتداء عليها، تم إطلاق سراحها، وإن الأمر تكرر مع بضع فتيات؛ إذ تعرضت ما لا يقل عن 41 فتاة للاغتصاب“.

وبدأت عمليات الاغتصاب تتصاعد في إيران، إذ أغلقت سلطات الأمن بالعاصمة طهران في الـ 30 من مايو الماضي، مدرسة للمرحلة المتوسطة، بعد الكشف عن تعرض نحو 15 طالباً لحالة اغتصاب من قبل أحد المعلمين، فيما أمر المرشد علي خامنئي، السلطة القضائية بالتحقيق السريع ومحاكمة المعلم المتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com