صور.. الكشف عن هوية ”جاك السفاح“ بعد 126 عاما

صور.. الكشف عن هوية ”جاك السفاح“  بعد 126 عاما

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

جرى أخيرا حل لغز إحدى أكثر الجرائم غموضا عبر التاريخ، حيث تم الكشف عن هوية ”جاك السفاح “ الذي أثار الرعب بين نساء لندن سنة 1888.

وأكدت صحيفة ”دايلي ميل“ أن السفاح الذي قتل خمس نساء في شوارع لندن خريف 1888 بكل وحشية هو مهاجر بولوني كان يدعى ”هارون كوسمينسكي“.

وتستند الصحيفة إلى الأبحاث التي قام بها رجل الأعمال البريطاني ”روسيل ادواردز“، حيث لجأ إلى خدمات خبير محلف في الجينات ومتعاون مع الأنتربول؛ لتحليل أثار عينتين من الجينات وجدتا على منديل إحدى الضحايا.

ويحكي ”روسيل“ انه رأى المنديل المدرج بالدماء أول مرة في آذار 2007 معروضا للبيع في المزاد، واشتهر المنديل بأنه وجد إلى جانب إحدى ضحايا ”جاك السفاح“ وكانت تدعى ”كاترين ادويز“، وأكد له مالك المنديل هذه المعلومة، وهو حفيد أحد رجال الشرطة الذين تواجدوا في مكان الجريمة.

وأضاف الحفيد أن جده ”اموس سيمبسون“ أخذ قطعة الثوب ذات اللونين البني والأزرق ليعطيها لزوجته الخياطة، لكنها بقيت مهملة حتى دون أن تغسل، وانتقلت من جيل إلى آخر.

وشكك أغلبية المختصين سنة 2000 في مصدر المنديل، لكن رجل الأعمال الهاوي لحل الألغاز لاحظ رسومات أزهار ترمز إلى العيد المسيحي ”سان ميشيل“، الذي يحتفل به الاورثوذوكس في الثامن من نوفمبر، وباقي المسيحيين في 29 من سبتمبر، وهما التاريخين اللذين قتلت فيهما ثلاث ضحايا.

فعاد المحقق الهاوي إلى شخصيات المتهمين الستة، ولفت انتباهه اليهودي البولوني“هارون كوسمينسكي“ الذي فر من النظام الروسي سنة 1880 واستقر مع عائلته في لندن، حيث يدل سجل استقباله سنة 1990إنه حلاق مقيم في ”وايت تشابل“.

وتبين له من خلال الوثائق أنه كان شخصا غير طبيعي :“من المؤكد أنه كان مصابا بمرض نفسي خطير،في الغالب انفصام في الشخصية أو بارانويا ، وكان يعاني من هلاوس سمعية وبصرية“.

وصرح“ الان ماكورماك“ المسؤول عن المتحف الذي خصصته سكوتلانديارد لجرائم ”جاك السفاح ”، أن الشرطة لم تكن تتوفر على الأدلة الكافية لإدانة ”كوسمينسكي“ ، لذا احتفظت به تحت المراقبة 24 ساعة قبل أن تودعه في مستشفى للمرضى النفسيين إلى أن توفي.

وتمكن الخبير ”جاري لوهيلينن“ بواسطة كاميرا الأشعة تحت الحمراء من اكتشاف آثار مني على المنديل، وبعض خلايا الكلي التي تعود للضحية، وتأكد من ذلك بفضل مساعدة إحدى حفيداتها.

كما سمحت إحدى حفيدات أخت ”كوسمينسكي“ بأخذ عينة من جيناتها لكشف هوية ”جاك السفاح“.

وعلق ”روسيل “ بعد اكتشافه الخطير: ”أنا منبهر لأنني تمكنت من حل اللغز بعد 126 عاما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com