محام يطلب عفوًا رئاسيًا عن أقدم سجناء فرنسا

محام يطلب عفوًا رئاسيًا عن أقدم سجناء فرنسا

المصدر: أ ف ب

قدّم محام فرنسي، اليوم الإثنين، طلبًا للعفو عن أحد أقدم السجناء في فرنسا، والذي أُدين بقضية جنائية قبل أكثر من أربعين عامًا.

وكان القضاء الفرنسي قد حكم في العام 1977 على ميشال كاردون، البالغ اليوم 67 عامًا، وشخص آخر، بالسجن المؤبد لإدانتهما بجريمة قتل جار لهما بعد السطو عليه.

وكانت النيابة العامة أوصت بإعدام كاردون، وقال المحامي إريك موران إنه أصيب بالصدمة حين التقى كاردون لأول مرة، فقد شعر أنه سجين منسيّ، إذ ”كانت لحيته تغطّي وجهه، وفمه ملتوٍ بسبب جلطة دماغية، ولديه صعوبات في النطق بسبب مشكلات في القلب، وهو لا يسمع سوى بأذن واحدة، ومصاب بضعف البصر“.

وأضاف: ”لكنه صاحب أحلى بسمة رأيتها في حياتي“.

وأشار المحامي في رسالته للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى أن كاردون لا يشكّل أي خطر، وأن سجنه الطويل أوهنه تمامًا.

وقال إنني ”أطلب منكم رسميًا استخدام حقّ العفو عن ميشال كاردون السجين منذ 40 عامًا و3 أشهر و14 يومًا“.

وكان ممكنًا لكاردون أن يتقدّم قبل 20 عامًا بطلب للإفراج المشروط عنه، لكنه أمضى عقوبته معزولًا من دون أي اتصال مع الخارج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة