موفد الفاتيكان‎ يستمع لإفادة ضحايا ”التحرش“ في تشيلي

موفد الفاتيكان‎ يستمع لإفادة ضحايا ”التحرش“ في تشيلي

المصدر: ا ف ب

أكد والد طفل تشيلي من ضحايا اعتداءات جنسية ارتكبها كاهن أنه شعر بالارتياح بعدما أدلى بإفادته أمام مبعوث خاص للبابا فرنسيس مكلف بالتحقيق في قضية رجل دين تشيلي متهم بالتغطية على هذه التجاوزات.

وقال خوان كارلوس كروز لصحافيين بعد لقائه مع مبعوث البابا الذي استغرق ساعة ونصف الساعة ”كانت مقابلة طويلة وصعبة بسبب الانفعالات“.

ومبعوث البابا المونسنيور تشارلز سيكلونا مكلّف بتوضيح قضية الأسقف التشيلي خوان باروس الذي عينه البابا فرنسيس في 2015 على رأس أبرشية مع أنه يشتبه بأنه تكتم على أفعال فرناندو كاراديما الكاهن المسن الذي اعتدى جنسيًا على أطفال.

ودانت محكمة تابعة للفاتيكان في 2011 كاراديما الذي يعمل في تأهيل الكهنة ويتمتع بشخصية قوية، بارتكاب أفعال تندرج في إطار تحرش جنسي بأطفال في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي. وقد اضطر للانسحاب من عمله.

وسممت هذه القضية الرحلة الأخيرة التي قام بها البابا إلى تشيلي منتصف كانون الثاني/يناير، فقد أثار حضور باروس قداديس عامة في ثلاث مدن استياء لدى الرأي العام التشيلي.

وأضاف أحد الضحايا ”إنني سعيد جدًا بالتحدث إلى المونسنيور سيكلونا الذي أبدى تعاطفًا وتفهمًا“.

وتابع ”رويت له الأوضاع التي عشتها أو عاشها آخرون وكان يبكي بصدق“، مؤكدًا أنه سلم موفد الفاتيكان وثائق تدعم اتهاماته.

ويرأس سيكلونا الأسقف المالطي مجلس الفاتيكان المكلف طعون الكهنة الذين يشتبه بارتكابهم جنحًا خطيرة مثل اغتصاب قاصرين. وسيتوجه بعد نيويورك، إلى تشيلي، الإثنين، لجمع شهادات أخرى.

وكان عدد من ضحايا كاراديما اتهموا الأسقف باروس بأنه شهد بعض أفعال الكاهن ولم يكشفها.

وردًا على الجدل الذي أثاره حضور باروس القداديس في تشيلي، قال البابا أمام صحافيين ”يوم تقدمون دليلًا ضد الأسقف باروس، يمكننا أن نتحدث. ليس هناك دليل واحد ضده“، قبل أن يعانق رجل الدين المثير للجدل.

وفي الطائرة التي أعادته إلى روما، عبر البابا عن اعتذاره لضحايا الاعتداءات الجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة