للمرة التاسعة: رفض طلب إفراج مشروط لـ"السجينة المنسية" البريطانية

للمرة التاسعة: رفض طلب إفراج مشروط لـ"السجينة المنسية" البريطانية

رفضت محكمة بريطانية للمرة التاسعة، اليوم الثلاثاء، طلب أقدم سجينة في البلاد لإطلاق سراح مشروط، بعد أن طعنت الصديقة الجديدة لحبيبها السابق حتى الموت 17 مرة.

وأشارت صحيفة "مترو" البريطانية، إلى أن ماريا بيرسون الملقبة بـ"السجينة المنسية"، قضت ما يقرب من 34 عامًا خلف القضبان بتهمة قتل جانيت نيوتن عام 1987.

وكانت بيرسون تبلغ من العمر 31 عامًا في ذلك الوقت، عندما غرزت سكينًا كبيرة في جسد الصديقة الجديدة لحبيبها السابق بعد ترصدها ومطاردتها، بحسب الصحيفة، التي ذكرت أن الهجوم وقع بعد يومين من ارتباط شريكها السابق بالمرأة الجديدة.

وأوضحت الصحيفة أن بيرسون أودعت في السجن في 24 حزيران/يونيو 1987، وقيل لها إن عليها أن تبقى مسجونة ما لا يقل عن 11 عامًا.

أودعت ماريا بيرسون في السجن في 24 حزيران/يونيو 1987، وقيل لها إن عليها أن تبقى مسجونة ما لا يقل عن 11 عامًا بتهمة قتل جانيت نيوتن عام 1987.

ولفتت الصحيفة إلى أن بيرسون، وهي أم لثلاثة أطفال، أصرت في السابق على أنها "لم تعد تشكل خطرًا على المجتمع"، واستأنفت إدانتها دون جدوى.

وقالت الصحيفة: "كان هذا هو الاستئناف التاسع لبيرسون لطلب للإفراج المشروط، على أمل أن يتم إطلاق سراحها في النهاية.. لكن اللجنة قررت مرة أخرى أنها ليست لائقة للإفراج عنها بسبب طبيعة القتل وسلوكها في الحجز، والأدلة التي قدمت في المحكمة".

وأشارت الصحيفة إلى أن اللجنة حكمت أيضًا بأنها غير لائقة لنقلها لسجن مفتوح، مضيفة أنه تم نقلها مرتين في الماضي إلى سجن واحد مفتوح قبل إعادتها إلى سجن مغلق بسبب مخاوف بشأن سلوكها.

وأضافت: "تم إبلاغ اللجنة أن بيرسون كانت دومًا مستعدة للجوء إلى العنف كطريقة لإدارة المواقف الصعبة في حياتها وقت القتل".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com