مسيرة رافضة للتطعيم في الولايات المتحدة
مسيرة رافضة للتطعيم في الولايات المتحدة(أ ف ب)

بلغت ذروتها خلال "أزمة كوفيد".. كيف نحارب الادعاءات الطبية الكاذبة؟

سلّط تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الضوء على الأساليب التي يمكن اتباعها لمحاربة الإشاعات والأخبار الكاذبة، المتعلقة في الشأن الصحي.

وبحثت المحكمة العليا الأمريكية أخيرا في المناقشات المحيطة بجهود إدارة جو بايدن للتعاون مع منصات التواصل الاجتماعي، بهدف معالجة الادعاءات الكاذبة أو المضللة حول لقاحات كوفيد-19 والجائحة.

وفي حين أن هذه القضية تدور في المقام الأول حول المبادئ القانونية، إلا أنها تؤكد على أمر حاسم، هو التعقيد المتزايد للمعلومات الطبية الخاطئة.

وبحسب التقرير، أكد خبراء أن "التمييز بين الحقيقة والباطل في المعلومات الطبية وسط هذا المشهد التكنولوجي سريع التطور أصبح يمثل تحديًا متزايدًا بالنسبة للفرد العادي".

وأضاف التقرير، أن الادعاءات الصحية الكاذبة التي تفتقر إلى الدعم العلمي، انتشرت عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى إدامة نظريات المؤامرة التي لم تسهم فقط في التردد بشأن اللقاحات خلال أزمة كوفيد - 19 ولكنها أدت أيضا إلى تآكل الثقة في لقاحات أمراض أخرى مثل الحصبة".

وفي الوقت نفسه، أدى التقدم في الذكاء الاصطناعي إلى تفاقم صعوبة التمييز بين المعلومات الحقيقية والمضللة عبر الإنترنت.

وعلّقت الباحثة في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي تارا كيرك سيل، على هذه الظاهرة قائلة: "نحن نفهم أنها ليست مجرد تيار مسموم من المعلومات التي يحصل عليها الناس، ولكنها حلقة مغلقة من فقدان الثقة بالنظام الصحي”.

أخبار ذات صلة
ألماني يتلقى 217 جرعة من لقاح كوفيد

التغلب على الظاهرة

وللتغلب على هذا الطوفان من المعلومات الخاطئة بشكل فعال، حث التقرير الأفراد على استخدام إستراتيجيات عديدة، منها التحقق من صحة المعلومة من خلال مصادر موثوقة مثل المتخصصين في الرعاية الصحية ووكالات الصحة.

بالإضافة إلى ذلك، على الأفراد أن يبقوا يقظين تجاه التكتيكات الشائعة التي يستخدمها مروجو المعلومات المضللة.

وشددت الدكتورة سيل على "أهمية التدقيق في محتوى المواقع الإخبارية الوهمية بحثًا عن التلاعب العاطفي أو الطعون الخالية من الأدلة".

وغالبًا ما تتميز المنشورات المضللة بلغة استقطابية أو تستغل ردود الفعل العميقة لإثارة الخوف أو الغضب.

علاوة على ذلك، قد تستشهد الادعاءات الكاذبة بأفراد غير مؤهلين أو إشارات غامضة لخبراء مزعومين، مستغلة الثقة الممنوحة في الشخصيات ذات السلطة.

أما لمواجهة المعلومات المضللة التي تأتي من داخل الدوائر الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، فيعد الحوار المفتوح أمرًا ضروريًا.

وأوصت الدكتورة سيل باستخدام عبارات لتعزيز الحوار البناء بدلاً من اللجوء إلى المواجهة أو التشهير.

وفي حين أن الإقناع قد لا يكون دائمًا فوريًا، فإن الحفاظ على العلاقات وتعزيز الحوار المستمر يمكن أن يخفف تدريجيًا من تأثير المعلومات الخاطئة.

ومن خلال تعزيز التفكير النقدي وتوجيه الدوائر الشخصية من الأصدقاء نحو مصادر موثوقة، يمكن للأفراد أن يلعبوا دورًا محوريًا في مكافحة الانتشار الواسع النطاق للمعلومات الصحية الخاطئة.

وفي جوهرها، تتطلب مكافحة المشهد المتطور للمعلومات الخاطئة الصحية اتباع نهج متعدد الأوجه يشمل التقييم النقدي والتعاطف والحوار. ومع استمرار انتشار المعلومات المضللة عبر المنصات الرقمية، على الأفراد أن يظلوا يقظين، وأن يعتمدوا على مصادر موثوقة ويعززوا المجتمعات المرنة المقاومة لمخاطر المعلومات الخادعة.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com